كل يوم عاشوراء و كل أرضٍ كربلاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-12-2008, 06:50 AM   #1
نور فاطمة
مديرة و مؤسسة المنتدى
 
الصورة الرمزية نور فاطمة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
الدولة: البحرين
المشاركات: 926
معدل تقييم المستوى: 20
نور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond repute
افتراضي سيرة الإمام الحسين بن علي (عليه السلام )

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وآل محمد

* بطاقة الهوية:

- الإسم: الحسين (ع)
- الكنيه: أبو عبد الله.
- ألقابه: الرشيد- الوفي- الطيب- السيد- الزكي- المبارك- التابع لمرضاة الله- السبط - سيد شباب أهل الجنة وغيرها
- جده لأمه: النبي محمد بن عبد الله (ص)
- جده لأبيه: أبو طالب بن عبد المطلب
- جدته لأمه: خديجة بنت خويلد.
- جدته لأبيه: فاطمة بنت أسد.
- أبوه: علي أمير المؤمنين (عليه السلام).
- أمه: فاطمة الزهراء (عليها السلام).
- اخوته لأمه وأبيه : الإمام الحسن - السيدة زينب - ام كلثوم (عليهم السلام )
- الولادة: ولد بالمدينة في الثالث من شعبان سنة أربع للهجرة وذهب بعض المؤرخين أن ولادته كانت في الخامس من شعبان
- الشهادة: 10 محرم 61 هجرية
- مدة الإمامة: 10 سنوات
- زوجاته وأولاده : شهربانو بنت يزدجرد وأنجبت له علياً (زين العابدين) / ليلى بنت عروة بن مسعود الثقفية وأنجبت له علياً الأكبر / الرباب بنت امرىء القيس وأنجبت له سكينة وعبد الله الرضيع / أم اسحاق بنت طلحة وأنجبت له فاطمة وذهب بعض المؤرخين إلى وجود بنت له اسمها رقية وولد اسمه جعفر
- صفاته: كان أشبه الناس برسول الله (ص) ربعة ليس بالطويل ولا بالقصير واسع الجبين كثّ اللحية واسع الصدر عظيم المنكبين ضخم العظام رحب الكفين والقدمين متماسك البدن أبيض مشرب بحمرة
- بوابه: أسعد الهجري.
- شاعره: يحيى بن الحكم وجماعة.
- قاتله: يزيد وجيشه
- مكان الدفن: كربلاء

* المرحلة حياته مع جده رسول الله (ص):

دخلت السنة الرابعة من الهجرة لتشهد الولادة المباركة للإمام الحسين (ع) في بيت علي(ع) وفاطمة (ع) في المدينة المنورة ولما ولد جيء به إلى جده رسول الله (ص) فاستبشر به وأذن في أذنه اليمنى وأقام في اليسرى وحنكه بريقه فلما كان اليوم السابع سماه حسيناً وعقّ عنه بكبش وأمر أمه أن تحلق رأسه وتتصدق بوزن شعره فضة وتدرّج الإمام الحسين (ع) في كنف جدّه رسول الله(ص) ينهل من منبع علمه الفياض ويقتبس من أنوار أخلاقه ومعارفه وشملته الرعاية المحمدية ست سنوات حتى وفاة جده في السنة العاشرة للهجرة

* المرحلة الثانية حياته مع أبيه(ع):

لازم أباه أمير المؤمنين (ع) وحضر مدرسته الكبرى ما يقارب ثمانية وعشرون سنة واشترك في حروب أبيه الثلاث الجمل و صفين و النهروان.

* المرحلة الثالثة حياته مع أخيه (ع):

بايع لأخيه الحسن (ع) بعد مقتل أبيه أمير المؤمنين (ع) سنة 40 هجري وبلغ به الاحترام لمقام الإمامة والأخوة ما ذكر الطبرسي عن الإمام الصادق (ع): أنه ما مشى الحسين بين يدي الحسن (ع) قط ولا بدره بمنطق إذا اجتمعا تعظيماً له وعايش الأحداث التي وقعت في زمن أخيه بما فيها صلحه مع معاوية وكان جندياً مطيعاً لأخيه منقاداً له في جميع مواقفه التي اتخذها في مدّة إمامته التي استغرقت عشر سنوات

* المرحلة الرابعة إمامته (ع) :

وعاش بعد أخيه الحسن (عليه السلام) عشر سنين كان فيها الإمام المفترض الطاعة ـ على رأي طائفة عظيمة من المسلمين وسبط الرسول (ص) وريحانته وثاني الثقلين اللذين خلفهما (ص) في الأمة ـ الكتاب والعترة ـ وسيد شباب أهل الجنة بإجماع وبعد وفاة أخيه (ع) كان واضحاً عند الإمام الحسين (ع) المخطط الأموي الذي عمل معاوية على تنفيذه بدءاً من إشاعة الإرهاب والتصفية الجسدية لأتباع علي (ع) أمثال حجر بن عدي ورشيد الهجري وعمرو بن الخزاعي مروراً بإغداق الأموال من أجل شراء الضمائر والذمم وافتراء الاحاديث الكاذبة ونسبتها إلى الرسول (ص) للنيل من علي وأهل بيته (ع) وإثارة الأحقاد القبلية والقومية للعمل على تمزيق أواصر الأمة وإلهائها عن قضاياها المصيرية وانتهاءاً باغتيال الإمام الحسن (ع) تمهيداً لتتويج يزيد ملكاً على الأمة من بعده واتخاذ الخلافة طابعاً وراثياً ملكيا وقد تمّ كل ذلك فعلاً بمرأى ومسمع الإمام الحسين (ع) فكان لا بد من اتخاذ موقف الرفض والمواجهة لاستنهاض الأمة وحملها على مجابهة المشروع الأموي الجاهلي الذي بلغ الذروة بتولي يزيد للسلطة وحمل الناس على مبايعته بالقوة عقب وفاة معاوية سنة 60 للهجرة وبعد طلب البيعة من الحسين (ع)ورفضه إعطاء البيعة ليزيد وتحرّك الإمام الحسين (ع) من المدينة إلى مكة التي كانت أكبر قاعدة دينية في الإسلام ومحلاً لتجمع الشخصيات الإسلامية الكبيرة وكان بصحبته عامة من كان بالمدينة من أهل بيته إلاّ أخاه محمد بن الحنفية. وحدّد بذلك موقفه الرافض للبيعة: "إنَّا أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة ومختلف الملائكة ومحط الرحمة بنا فتح الله وبنا ختم ويزيد رجل فاسق شارب الخمر وقاتل النفس المحترمة معلن بالفسق ومثلي لا يبايع مثله" والهدف من تحركه هذا: "وإني لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا مفسداً ولا ظالماً. وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمّة جدّي أريد أن امر بالمعروف وأنهى عن المنكر.."خرج من المدينة وكان خروجه ليلة الأحد ليومين بقيا من شهر رجب سنة 60 هـ وهو يتلو قوله تعالى: (فخرج منها خائفاً يترقب قال ربي نجني من القوم الظالمين) ودخل مكة لثلاث مضين من شعبان سنة 60 هـ وهو يتلو قوله تعالى: ولما توجه تلقاء مدين قال عسى ربي أن يهديني سواء السبيل في هذا الوقت ترامت إلى مسامع أهل الكوفة أخبار تحرك الإمام الحسين (ع) فبدأوا تحركهم الثوري. وما لبثت رسائلهم أن توالت على الإمام (ع) بالبيعة والموالاة طالبة إليه الحضور إلى الكوفة فتريث الإمام الحسين (ع) لهذا الطلب ثم أرسل ابن عمه مسلم بن عقيل ليستطلع الأجواء في الكوفة ويأخذ له البيعة منهم فاستقبله الناس بالحفاوة والطاعة ووافته كتب أهل الكوفة ووفودهم بالبيعة والطاعة حتى اجتمع عنده اثنا عشر ألف كتاب وعلى بعض الروايات ثمانية عشر ألف كتاب وأثناء وجوده في مكة بلغه أن يزيد بن معاوية أرسل إليه من يغتاله ولو كان متعلقاً بأستار الكعبة فخرج منها في اليوم الثامن من شهر ذي الحجة ـ يوم التروية ـ سنة 60 هـ بعد أن خطب فيها معلناً دعوته وبذلك قطع حجه وفي ذلك دلالة عظيمة على مدى الخطر الذي كان يتربص به في مكة فغادر من حجه الأصغر إلى الحج الأكبر الحج المعمد بالدم والشهادة وفي هذه الأثناء كانت مجريات الأحداث تغيّرت في الكوفة بتولي عبيد الله بن زياد الذي أشاع في أرجائها الرعب والإرهاب مما جعل ميزان القوة ينقلب لصالح الأمويين وفرّ الناس عن مسلم الذي قضى شهيداً وحيداً في تلك الديار وهنا لا بد منذكر مسألة مهمة أن أهل الكوفة منهم من حاول الإلتحاق بالحسين ومنهم من امتلأت بهم السجون ومنهم من إلتزموا منازلهم وطائفة منهم غرها المال ونكثت بيعتها وخرجت لقتال الحسين (ع)فليس صحيح ما يزعمه البعض عن إلتحق أهل الكوفة بإجمعهم لقتال الحسين (ع) وعند وصوله العراق في طريقه إلى الكوفة اصطدم بجيش ابن زياد بقيادة الحر بن يزيد الرياحي فلازمه حتى أورده كربلاء ووصلها في اليوم الثاني من المحرم سنة 61 هجرية وما إن حط رحله بكربلاء حتى أخذت جيوش ابن زياد تتلاحق حتى بلغت ثلاثون ألفاً على بعض الروايات بقيادة عمر بن سعد بن أبي وقاص وفي اليوم الثامن من المحرّم أحاطوا بالحسين (ع) وأهل بيته ومنعوهم من الماء على شدّة الحر ثلاثة أيام بلياليها رغم وجود النساء والأطفال والرضع معه (ع)في ليلة العاشر من المحرَّم اشتغل الإمام الحسين (ع) وصحبه الأبرار بالصلاة والدعاء والمناجاة، والتهيؤ للقاء العدو ثم وقف الإمام الحسين (ع) بطرفه الثابت وقلبه المطمئن رغم كثافة العدو وكثرة عدده وعدَّتهفلم تنل تلك الجموع من عزيمته ولم يؤثر ذلك الموقف على قراره وإرادته بل كان كالطود الأشم لم يفزع إلى غير الله لذلك رفع يديه للدعاء والمناجاة وقال: "اللهم أنت ثقتي في كل كرب، وأنت رجائي في كل شدَّة، وأنت لي في كل أمر نزل بي ثقة وعدَّة كم من همٍ يضعف فيه الفؤاد وتقلّ فيه الحيلة ويخذل فيه الصديق ويشمت فيه العدو أنزلته بك وشكوته إليك رغبة مني إليك عمَّن سواك ففرّجته وكشفته فأنت وليّ كل نعمة وصاحب كل حسنة، ومنتهى كل رغبة..." وفي اليوم العاشر من المحرم وقعت حادثة كربلاء المروعة والتي شكّلت فيما بعد صرخة مدوية في ضمير الأمة تزلزل عروش الطواغيت على مرّ العصور استشهد هو وأهل بيته وأصحابه في اليوم العاشر من المحرم سنة 61 هـ وحمل رأسه الشريف إلى الكوفة في ليلة الحادي عشر من المحرم وحملت عائلته من كربلاء في اليوم الحادي عشر وجيء بهم إلى الكوفة سبايا ثم حملوا منها إلى الشام ودفنه ابنه زين العابدين (ع) في اليوم الثالث عشر من المحرم وأول من زاره الصحابي الكبير جابر بن عبد الله الأنصاري في العشرين من شهر صفر سنة 61 هـ كما زاره في هذا اليوم ابنه زين العابدين (ع) مع باقي العائلة وذلك في طريقهم إلى المدينة بعد أن طيف بهم في الكوفة (زيارة الأربعين ) والشام وقبره الشريف في كربلاء ينافس السماء علوًا وازدهاراً عليه قبة ذهبية ترى من عشرات الأميال ويزدحم المسلمون من شرق الأرض وغربها لزيارته والصلاة في حرمه والدعاء عند رأسه الشريف ووصل عددهم في السنوات الأخيرة إلى مايقارب المليونين زائر في عشرة محرم

__________________
في حال وجود أي مشاكل أو إقتراحات يرجى كتابتها
نور فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-12-2008, 06:53 AM   #2
نور فاطمة
مديرة و مؤسسة المنتدى
 
الصورة الرمزية نور فاطمة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
الدولة: البحرين
المشاركات: 926
معدل تقييم المستوى: 20
نور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond repute
افتراضي


* بعض نتائج الثورة:

لم تكن المشكلة التي ثار لأجلها الإمام الحسين (ع) مشكلة تسلّط الحاكم الجائر فحسب بل كانت مشكلة ضياع الأحكام الشرعية والمفاهيم الإسلاميةفكان المخطط الأموي يقضي بوضع الأحاديث المدسوسة وتأسيس الفرق الدينية التي تقدّم تفسيرات خاطئة ومضلّلة تخدم سلطة الأمويين وتبرِّر أعمالهم الإجرامية ومن هذه المفاهيم الخاطئة التي روّج لها المشروع الأموي
- الاعتقاد بأن الإيمان حالة قلبية خالصة لا ترتبط بالأفعال وإن كانت هذه الأفعال إجرامية لأنه لا تضر مع الإيمان معصية كما لا تنفع مع الكفر طاعة
- الاعتقاد بالجبر لذا قال معاوية عن بيعة يزيد مبرّراً: "إن أمر يزيد قضاءٌ من قضاء الله وليس للناس الخيرة من أمرهم".
- الاعتقاد بأن التمسك بالدين في طاعة الخليفة مهما كانت صفاته وأفعاله. وأنّ الخروج عليه فيه شقّ لعصا المسلمين ومروق عن الدين
فتفشت في العصر الأموي الفرق الضالة كالمرجئة والقدرية وكثرت الكذابة على الرسول (ص) ووضعت الأحاديث التي تتناسب مع المشروع الأموي
لذلك أدرك الإمام الحسين خطورة المشروع الأموي على الاسلام منذ بدايته فكان لا بد له من القيام بدوره الالهي المرسوم له لينقذ الأمة من هذا المخطط المدمّر. فوقف في وجه يزيد فاضحاً أكاذيب الدولة الأموية حتى قضى شهيداً في سبيل إعلاء كلمة الله تعالى وقد تركت شهادته بما تحمله من طابع الفاجعة صدمة قوية في نفوس المسلمين أيقظتهم من غفلتهم فتوالت الثورات على الحكم الأموي كثورة التوابين وثورة المختار وغيرها ورسخ في عقل الأمة قضية رفض الظلم حتى يومنا هذا وسقوط شرعية تلك الأنظمة التي تسلطت على رقاب الناس

* اخلاقه ومناقبه (ع)

1- قال الخوارزمي:قال الحسن البصري: كان الحسين بن علي سيّداً زاهداً ورعاً صالحاً ناصحاً حسن الخلق فذهب ذات يوم مع أصحابه إلى بستانه وكان في ذلك البستان غلام له اسمه صاف فلما قرب من البستان رأى الغلام قاعداً يأكل خبزاً فنظر الحسين إليه وجلس عند نخلة مستتراً لا يراه وكان يرفع الرغيف فيرمي بنصفه إلى الكلب ويأكل نصفه الآخر فتعجب الحسين من فعل الغلام فلما فرغ من أكله قال : الحمد لله رب العالمين اللهم اغفر لي واغفر لسيّدي وبارك له كما باركت على أبويه برحمتك يا أرحم الراحمين فقام الحسين وقال: يا صافي فقام الغلام فزعاً وقال: يا سيدّي وسيد المؤمنين انّي ما رأيتك فاعف عنّي فقال الحسين: اجعلني في حلّ يا صافي لأني دخلت بستانك بغير أذنك فقال صافي: بفضلك يا سيدي وكرمك وبسؤددك تقول هذا؟ فقال الحسين: رأيتك ترمي بنصف الرغيف للكلب وتأكل النصف الآخر فما معنى ذلك؟ فقال الغلام: ان هذا الكلب ينظر إليّ حين آكل فأستحي منه يا سيدي لنظره إليّ وهذا كلبك يحرس بستانك من الأعداء فأنا عبدك وهذا كلبك فأكلنا رزقك معاً فبكى الحسين وقال: أنت عتيق لله وقد وهبت لك ألفي دينار بطيبة من قلبي فقال الغلام: ان اعتقتني فأنا أريد القيام ببستانك فقال الحسين: إن الرجل إذا تكلم بكلام فينبغي أن يصدّقه بالفعل فأنا قد قلت: دخلت بستانك بغير إذنك فصدقت قولي ووهبت البستان وما فيه لك غير أن أصحابي هؤلاء جاءوا لأكل الثمار والرطب فاجعلهم أضيافاً لك واكرمهم من أجلي اكرمك الله يوم القيامة وبارك لك في حسن خلقك وأدبك فقال الغلام: ان وهبت لي بستانك فأنا قد سبلته لأصحابك وشيعتك

2- وروى الخوارزمي بإسناده المتصّل :أن اعرابياً جاء إلى الحسين بن علي فقال له: يا بن رسول الله انّي قد ضمنت دية كاملة وعجزت عن أدائها فقلت في نفسي: اسأل أكرم الناس وما رأيت أكرم من أهل بيت رسول الله (ص) فقال الحسين: يا أخا العرب أسألك عن ثلاثة مسائل فإن أجبت عن واحدة أعطيتك ثلث المال وان أجبت عن اثنتين أعطيتك ثلثي المال وان أجبت عن الكل اعطيتك المال كله فقال الأعرابي: يا بن رسول الله أمثلك يسأل من مثلي وأنت من أهل العلم والشرف؟ فقال الحسين: بلى سمعت جدي رسول الله يقول: المعروف بقدر المعرفة فقال الأعرابي: سل عما بدا لك فإن أجبت وإلا تعلمت الجواب منك ولا قوة إلاّ بالله فقال الحسين أي الأعمال أفضل؟ فقال: الإيمان بالله قال: فما النجاة من الهلكة؟ قال: الثقة بالله قال: فما يزين الرجل؟ قال: علم معه حلم قال: فإن أخطأه ذلك؟ قال: فمال معه مروءة قال: فإن اخطأه ذلك؟ قال: ففقر معه صبر قال فإن أخطأه ذلك؟ قال: فصاعقة تنزل من السماء فتحرقه فضحك الحسين ورمى بصرّة إليه فيها ألف دينار وأعطاه خاتمه وفيه قيمته مائتا درهم وقال له: يا أعرابي أعط الذهب لغرمائك واصرف الخاتم في نفقتك فأخذ الإعرابي ذلك منه ومضى وهو يقول: الله أعلم حيث يجعل رسالته

3- قال الخوارزمي:وكان الحسين يجالس المساكين ويقرأ (إن الله لا يحب المتكبرين) ومرّ على صبيان معهم كسرة فسألوه أن يأكل معهم فأكل ثم حملهم إلى منزله فأطعمهم وكساهم وقال: إنهم أسخى مني لأنهم بذلوا جميع ما قدروا عليه وأنا بذلت بعض ما أقدر عليه

4- روى ابن عساكر بإسناده عن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم قال:مر الحسين بمساكين يأكلون في الصفة فقالوا: الغداء فنزل وقال: (إن الله لا يحبُّ المتكبرّين) فتغدّى معهم ثم قال لهم: قد أجبتكم فأجيبوني قالوا: نعم فمضى بهم إلى منزله فقال للرباب: اخرجي ما كنت تدخرين

5 - وفد أعرابي إلى المدينة فسأل عن أكرم الناس بها فدُلّ على الإمام الحسين عليه السلام فذهب ووقف بإزاء بابه وقال:
لم يخب اليوم من رجاك ومن *** حرّك من دون بابك الحلقة
أنت جوادُ وأنت معتمدُ ***أبوك قد كان قاتل الفسقة
لولا الذي كان من أوائلكم *** كانت علينا الجحيم منطبقة
فسأل الحسين (ع) قنبر هل بقي من مال الحجاز شيء ؟
فقال : نعم اربعة آلاف دينار
فقال : هاتها فقد جاء من هو أحقّ بها ثم نزع برُديه ولفّ الدنانير فيها وأخرج يده من شق الباب حياءً من الأعرابي وأنشأ :
خذها فإني إليك معتذرُ *** واعلم بأني عليك ذو شفقة
لو كان في سيرنا الغداة عصاً ***أمست سمانا عليك مندفقة
لكن ريب الزمان ذو غِير ٍ *** والكف مني قليلة النفقة
فأخذها الأعرابي وبكى فقال له الحسين (ع) لعلك استقللت ما أعطيناك
قال : لا ولكن كيف يأكل التراب جُودك ؟؟؟

6- قال أنس بن مالك:كنت عند الحسين (ع) فدخلت عليه جارية فحيَّته بطاقة ريحان فقال لها: أنت حرة لوجه الله
فقلت تحييك بطاقة ريحان لا خطر لها فتعتقها؟!
قال:كذا أدَّبنا الله قال: (وإذا حيِّتم بتحيَّةٍ فحيوا باحسن منها أو ردوها) وكان أحسن منها عتقها)

7- دخل (ع) على أسامة بن زيد وهو على فراش المرض يقول: واغمَّاه فقال:وما غمَّك يا أخي؟ قال: دَيني وهو ستون ألف درهم فقال: هو عَلَي قال: إني أخشى أن أموت قبل أن يُقضى قال:لن تموت حتى أقضيها عنك فقضاها قبل موته

* بعض الآيات القرآنية التي نزلت في الحسين(ع)

- (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً)
- ((قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى ومن يقترف حسنة نزد له فيها حسناً أن الله غفور شكور)
- (فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين)
-(إن الابرار يشربون من كأس كان مزاجها كافورا عيناً يشرب بها عباد الله يفجرونها تفجيرا يوفون بالنذر ويخافون يوماً كان شره مستطيرا)

__________________
في حال وجود أي مشاكل أو إقتراحات يرجى كتابتها
نور فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-12-2008, 06:55 AM   #3
نور فاطمة
مديرة و مؤسسة المنتدى
 
الصورة الرمزية نور فاطمة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
الدولة: البحرين
المشاركات: 926
معدل تقييم المستوى: 20
نور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond repute
افتراضي

* بعض ما جاء في الحسين (ع)من مصادر أهل السنة :

1- الاستيعاب في معرفة الأصحاب / أبو عمر يوسف بن عبدالبر القرطبي (1/144) والأدب المفرد / البخاري / باب الإنبساط و رواه في باب المزاح مع الصبي أيضاً باختصـار و ذكره ابن حجر أيضاً في إصابته :2/11 و ذكره المتقي الهندي في كنز العمال : 7/104 و قال : أخرجه ابن عساكر
ذكر أسد عن حاتم بن إسماعيل عن معاوية بن أبي مزرد ، عن أبيه ، قال : سمعت أبا هريـرة يقول : أبصرت عيناي هاتان و سمعت أذناي رسول الله (ص) و هو آخذ بكفي حسين و قدماه على قدمي رسول الله (ص) و هو يقول " حُزقة حُزقة ترق عين بقة " . فرقى الغلام حتى وضع قدميه على صدر رسول الله (ص) ثم قال رسول الله (ص) : افتح فاك ثم قبله ثم قال : اللهم أحبه فإني أحبه

2- مجمع الزوائد / أبو بكر الهيثمي ( 9/201) و ذكره أيضاً المحب الطبري في ذخائره ص 143
قال : و عن يزيد بن أبي زياد قال : خرج النبي (ص) من بيت عائشة فمر على بيت فاطمة (ع) فسمع حسيناً يبكي فقال : ألم تعلمي أن بكاءه يؤذيني ؟ قال : رواه الطبراني .

3-الطبقات الكبرى/ ابن سعد الزهري (5/107)
روى بسنده عن أبي عون قال : لما خرج حسين بن علي (ع) من المدينة يريد مكة مر بابن مطيع و هو يحفر بئره فقال له : إلى أين فداك أبي و أمي ؟ قال : أردت مكة و ذكر له أنه كتب إليه شيعته بها فقال له ابن مطيع : فداك أبي و أمي متعنا بنفسك و لا تسر إليهم فأبى الحسين (ع) ، فقال ابن مطيع : إن بئري هذه قد رشحتها و هذا اليوم أوان ما خرج إلينا في الدلو شيء من ماء فلو دعوت الله لنا فيها بالبركة قال : هات من مائها فأتى من مائها في الدلو فشرب منه ثم مضمض ثم رده في البئر فأعذب و أمهى ( أي كثر مائها )

4- مستدرك الصحيحين / محمد بن عبدالله الحاكم النيسابوري (4/398) ورواه في كنز العمال / المتقي الهندي علي بن حسام الدين (6/223)
روى عن عبد الله بن وهب بن زمعة قال : أخبرتني أم سلمة إن رسول الله (ص) اضطجع ذات ليلة للنوم فاستيقظ و هو خاثر ( أي مضطرب ) ثم اضطجع فرقد ثم استيقظ و هو خاثر دون ما رأيت به المرة الأولى ثم اضطجع فاستيقظ و في يده تربة حمراء يقبلها فقلت : ما هذه التربة يا رسول الله ؟ قال : أخبرني جبريل (ع) إن هذا يقتل بأرض العراق أشار إلى الحسين فقلت لجبريل : أرني تربة الأرض التي يقتل بها فهذه تربتها

5 -مجمع الزوائد و منبع الفوائد / أبو بكر الهيثمي (9/188) وأيضاً في مضمون هذا الحديث/ مستدرك الصحيحين (3/176) / مسند أحمد (6/294) / ذخائر العقبى ( 47) / الصواعق المحرقـة ( 15) / كنز العمال (6/222،223) ( 7/106) / مجمع الزوائد (9/187،189،191)
قال :عن زينب بنت جحش أن النبي (ص) كان نائماً عندها و حسين (ع) يحبو في البيت فغفلت عنه فحبا حتى أتى النبي (ص) فصعد على بطنه إلى أن قال : قالت : ثم قام يصلي و احتضنه فكان إذا ركع و سجد وضعه و إذا قام حمله فلما جلس جعل يدعو و يرفع يديـه و يقول فلما قضى الصلاة قلت : يا رسول الله لقد رأيتك تصنع اليوم شيئاً ما رأيتك تصنعه قال : إن جبريل أتاني فأخبرني أن ابني يقتل قلت : فأرني تربته فأتاني بتربة حمراء

6- أسد الغابة في معرفة الصحابة / علي بن أثير (1/349)
قال : روى أنس بن الحارث بن نبيه عن أبيه الحارث بن نبيه و كان من أصحاب النبي (ص) من أهل الصفة قال : سمعت رسول الله (ص) و الحسين في حجره يقول : إن ابني هذا يقتل في أرض يقال لها العراق فمن أدركه فلينصره فقتل أنس بن الحارث مع الحسين (ع)

7 - تهذيب التهذيب / ابن حجر العسقلاني
قال : و عن عمر بن ثابت عن الأعمش عن شقيـق عن أم سلمـة قالت : كان الحسن و الحسين (ع) يلعبان بين يدي رسول الله (ص) في بيتي فنزل جبريل فقال : يا محمد إن أمتك تقتل ابنك هذا من بعدك و أومأ بيـده إلى الحسين (ع) فبكى رسول الله (ص) و ضمه إلى صدره ثم قال رسول الله (ص) : وضعت عندك هذه التربـة فشمها رسول الله (ص) قال : ريـح كرب و بلاء و قال : يا أم سلمة إذا تحولت هذه التربة دماً فاعلمي أن ابني قد قُتل فجعلتها أم سلمة في قارورة ثم جعلت تنظر إليها كل يوم و تقول : إن يوماً ما تحولين دماً ليوم عظيم .

8- سنن الترمذي (2/306) و رواه الحاكم في المستدرك ( 4/19) في ذكر أم المؤمنين أم سلمة ، و ذكره ابن حجر في تهذيب التهذيب (2/356) و ذكره المحب الطبري في ذخائـر العقبى ( 48) .
في مناقب الحسن و الحسين (ع) روى بسنـده عن سلمى قالت : دخلت على أم سلمة و هي تبكي فقلت ما يبكيك ؟ قالت : رأيت رسول الله (ص) – تعني في المنام – و على رأسـه و لحيته تراب فقلت : ما لك يا رسول ؟ قال : شهدت قتل الحسين آنفاً

9- مستدرك الصحيحين / محمد بن عبدالله الحاكم النيسابوري (4/397)
عن ابن عباس قال : رأيت النبي (ص) فيما يرى النائم نصف النهار أشعث و أغبر معه قارورة فيها دم فقلت : يا نبي الله ما هذا ؟ قال : هذا دم الحسين و أصحابه لم أزل التقطه منذ اليوم قال : فأحصى ذلك اليوم فوجدوه قُتل قبل ذلك بيوم .

10- الإصابة في تميز الصحابة / أحمد بن علي بن حجر العسقلاني (2/17) و ذكره أيضاً في تهذيب التهذيب (2/355) ، و ذكره الهيثمي في مجمعـه (9/199) . و رواه المحب الطبري في ذخائـره ( 50)
قال : و عن عمار عن أم سلمة : سمعت الجن تنوح على الحسين بن علي (ع)


__________________
في حال وجود أي مشاكل أو إقتراحات يرجى كتابتها
نور فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-12-2008, 06:56 AM   #4
نور فاطمة
مديرة و مؤسسة المنتدى
 
الصورة الرمزية نور فاطمة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
الدولة: البحرين
المشاركات: 926
معدل تقييم المستوى: 20
نور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond repute
افتراضي

*قبسات نورانية من أقواله وخطبه وشعره

1- ماهي صفات الإمام ؟فلعمري ما الإمام إلا العامل بالكتاب والآخذ بالقسط والداينُ بالحق والحابسُ نفسه على ذات الله
2- من هو الحسين ؟ أيها الناس أنسبوني من أنا ثم ارجعوا إلى أنفسكم وعاتبوها هل يحلّ لكم قتلي وانتهاك حرمتي ؟ ألست ابن بنت نبيكم وابن وصيه وابن عمه وأول المؤمنين بالله والمصدّق لرسوله بما جاء من عند ربه ؟ أوليس حمزة سيد الشهداء عم أبي ؟ أوليس جعفر الطيار عمّي ؟أولم يبلغكم قول رسول الله لي ولأخي هذان سيدا شباب أهل الجنة ؟ فإن صدقتموني بما أقول وهو الحق والله ما تعمدت الكذب منذ عملت
3- من هم أعداء الحسين ؟ فسحقاً وبعداً لطواغيت الأمة وشذاذ الأحزاب ونبذة الكتاب ونفثة الشيطان ومحرفي الكلام ومًطفيء السنن وملحقي العهرة بالنسب الذين جعلوا القرآن عضين
4-من هم أهل البيت ؟ إنّا أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة ومختلف الملائكة ومهبط الرحمة بنا فتح الله وبنا يختم
5- من هو يزيد ؟ ويزيد رجل شارب الخمر وقاتل النفس المحترمة ومعلن بالفسق ومثلي لا يبايع مثله ولكن نصبح وتصبحون وننظر وتنظرون أينا أحق بالخلافة والبيعة إنا لله وإنا إليه راجعون وعلى الاسلام السلام إذا بُليت الامة براع مثل يزيد ولقد سمعت جدي رسول الله (ص) يقول : الخلافة محرمة على آل أبي سفيان فإذا رأيتم معاوية على منبري فابقروا بطنه وقد رآه أهل المدينة فلم يبقروا فابتلاهم الله بيزيد الفاسق
6- من هم بني أمية ؟ الا وإن هؤلاء قد لزموا طاعة الشيطان وتركوا طاعة الرحمن وأظهروا الفساد وعطّلوا الحدود واستأثروا بالفيء واحلوا حرام الله وحرّموا حلاله ان بني امية شتموا عرضي فصبرت وأخذوا مالي فصبرت
7- الحسين يشتكي إلى جده (ص)!!!! السلام عليك يا رسول الله أنا الحسين بن فاطمة فَرخُك وابن فرختك وسبطك الذي خلّفتني في امتك فاشهد يا نبي الله أنهم خذلوني ولم يحفظوني وهذه شكواي إليك ختى ألقاك
8-* مناجاة للحسين (ع): اللهم إن هذا قبر نبيك محمد (ص) وأنا ابن بنت نبيك وقد حضرني من الأمر ما قد علمت اللهم اني احب المعروف وانكر المنكر وأسألك يا ذا الجلال والاكرام بحق القبر ومن فيه إلا اخترت لي ما هو لك رضى ولرسولك رضى
9- إباء الحسين (ع): والله لا اعطي الدنية من نفسي أبداً ولتلقينّ فاطمة أباها شاكية ما لقيت ذريتها ولا تُدخل الجنة أحداً آذاها في ذريتها يا أخي لو لم يكن في الدنيا ملجأ ولا مأوى لما بايعت يزيد بن معاوية ... وأنا عازم على الخروج إلى مكة وقد تهيأت لذلك انا واخوتي وبنو أخي وشيعتي أمرهم أمري ورأيهم رأيي لا والله لا أعطيهم بيدي إعطاء الذليل ولا أفر فرار العبيد اعوذ بربي وربكم من كل متكبر لا يؤمن بيوم الحساب فإني لا أرى الموت إلا سعادة والحياة مع الظالمين إلا برما الا إن الدّعي ابن الدعي قد ركّز بين اثنتين بين السلة والذلة وهيهات منا الذلة يأبى الله لنا ذلك ورسوله والمؤمنون وحجور طابت وطهرت وانوف حمية ونفوس ابية من أن نؤثر طاعة اللئام على مصارع الكرام
10- علمه بالشهادة :وأنا أعلم إني مقتول مذبوح ظلماً وعدواناً وقد شاء عزّ وجلّ أن يرى حرمي ورهطي مُشردين وأطفالي مذبوحين مأسورين مقيدين وهم يستغيثون فلا يجدون ناصراً خُط الموت على ولد آدم مخط القلادة على جيد الفتاة وما أولهني إلى أسلافي اشتياق يعقوب إلى يوسف وخُيّر لي مصرع أنا لاقيه كأني بأوصالي تتقطعها عُسلان الفلات بين النواويس وكربلاء فيملأن مني اكراشاً جُوفاً واجربة سغباً لا محيص عن يوم خُط بالقلم رضا الله رضانا أهل البيت نصبر على بلائه ويوفينا اجور الصابرين الا ومن كان فينا باذلاً مهجته موطناً على لقاء الله نفسه فليرحل معنا فإني راحل مصبحاً إن شاء الله
11- ماهي أهداف الحسين (ع) ؟..... وإني لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا مفسداً ولا ظالماً وإنما خرجت لطلب الاصلاح في أمة جدي اريد أن آمر بالمعروف وانهى عن المنكر واسير بسيرة جدي وابي علي بن أبي طالب فمن قبلني بقبول الحق فالله أولى بالحق ومن رد عليّ أصبر حتى يقضي الله بيني وبين القوم وهو خير الحاكمين وأنا ادعوكم إلى كتاب الله وسنة نبيه فإن السنة قد اميتت والبدعة قد احييت فإن تسمعوا قولي أهدكم إلى سبيل الرشاد الا ترون إلى الحق لا يُعمل به وإلى الباطل لا يُتناهى عنه ليرغب المؤمن في لقاء الله ؟ * مدحه لأصحابه وأهل بيته فإني لا أعلم اصحاباً أولى ولا خيراً من اصحابي ولا اهل بيت أبرّ ولا اوصل من أهل بيتي فجزاكم الله عني جميعاً خيرا يا كرام هذه الجنة قد فتحت أبوابها واتصلت انهارها واينعت ثمارها وهذا رسول الله والشهداء الذين قتلوا في سبيله يتوقعون قدومكم ويتباشرون بكم فحاموا عن دين الله ودين نبيه وذبّوا عن حرم رسول الله إن الله تعالى أذن في قتلكم وقتلي في هذا اليوم فعليكم بالصبر والقتال ...صبراً يا بني الكرام
12- الحسين يتحدث عن مصير الامة بعده : وايم الله ليقتلوني فيلبسهم الله ذلاً شاملاً وسيفاً قاطعاً ويسلط عليهم من يُذلهم حتى يكونوا اذل من قوم سبأ إذ ملكتهم إمرأة فحكمت في اموالهم ودمائهم
13- من أقوال الحسين (ع) - امام دعا إلى هدى فاجابوا إليه وإمام دعا إلى ضلالة فاجابوا إليه هؤلاء في الجنة وهؤلاء في النار - من عندنا مستقى العلم أفعلموا وجهِلنا ؟ هذا مما لا يكون - إن الأمر لله يفعل ما يشاء وربنا تبارك وتعالى كل يوم هو في شأن فإن نزل القضاء فالحمد لله على نعمائه - أيها الناس فإنكم إن تتقوا الله وتعرفوا الحق لأهله يكن ارضى لله ونحن أهل بيت محمد (ص) اولى بولاية هذا الأمر من هؤلاء المدعين ما ليس لهم والسائرين بالجور والعدوان - أيها الناس إن رسول الله (ص) قال : من رأى منكم سلطاناً جائراً مُستحلاً لحرام الله ناكثاً عهده مخالفاً لسنة رسول الله يعمل في عباد الله بالإثم والعدوان فلم يغير عليه بفعل ٍ ولا قول كان حقاً على الله أن يدخله مدخله - من احبك نهاك ومن ابغضك اغراك - العجلة سفه والسفه ضعف - طول التجارب زيادة في العقل - لا يكمل العقل إلا باتباع الحق

__________________
في حال وجود أي مشاكل أو إقتراحات يرجى كتابتها
نور فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-12-2008, 06:56 AM   #5
نور فاطمة
مديرة و مؤسسة المنتدى
 
الصورة الرمزية نور فاطمة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
الدولة: البحرين
المشاركات: 926
معدل تقييم المستوى: 20
نور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond repute
افتراضي

* من شعره
فإن تكن الدنيا نفيسة
فدار ثواب الله اعلا وأنبل
وإن تكن الاموال للترك ِجمعها
فما بال متروك به المرء يبخل
وإن تكن الارزاق قُسماً مقسماً
فقلة حرص ِالمرء في الكسب أجمل
وإن تكن الابدان للموت انشأت
فقتل امرءٍ بالسيف في الله أفضل
عليكم سلام الله يآل أحمد
فإني آراني عنكم سوف أرحل


أنا ابن علي الخير من آل هاشم
كفاني بهذا مفخراً حين أفخر
وجدي رسول الله اكرم من مضى
ونحن سراج الله في الارض نزهر
وفاطمة امي ابنة الطهر احمد
وعمي يُدعى ذو الجناحين جعفر
وفينا كتاب الله انزل صادعاً
وفينا الهدى والوحي بالخير يُذكر
ونحن امان الله في الخلق كلهم
نُسرُّ بهذا في الانان ونجهر
ونحن ولاة الحوض نسقي محبينا
بكأس وذاك الحوض للسقي كوثر
فيسعدُ فينا في القيام محبنا
ومبغضنا يوم القيامة يُحشر


* قالوا في الحسين (ع)
• عباس علي الموسوي: من كتابه (دروس من ثورة الحسين (عليه السلام))
إن الإمام الحسين(عليه السلام ) هو الشخصية المتفردة بحب الناس دون أن يدفع إليهم مالاً أو يغريهم بسلطان، بل للصفات التي يتمتع بها والمناقب التي اجتمعت فيه دون غيره.
*محمد تقي باقر: من كتابه (الإمام الحسين.. استراتيجية الموقف)
الحسين علم الأجيال كيف يواجهوا الحق ويجابهوا الظلم ورسم معالم لبناء المدينة الفاضلة بوضوح.
• لبيب بيضون: من كتابه (خطب الإمام الحسين على طريق الشهادة)
ما أظن أن إنساناً في مسرح التاريخ والبطولة، استطاع أو يستطيع أن تكون له مثل هذه الكفاءات العالية، والمواهب الفريدة النادرة.. غير الإمام الحسين (عليه السلام) ليمثل هذا الدور الجوهري الخطير في قيادة حركة الإيمان وإحياء دعوة الإسلام.
• هاشم معروف الحسيني: من كتابه (من وحي الثورة الحسينية)
إن ثورة الحسين كانت الوهج الساطع الذي أضاء المسالك لمن أراد المسيرة بالإسلام في طريقها الصحيح والمرآة الصافية للتخلص من الحاضر الذي كانت تعيشه الأمة ومن واقعها الذي كانت ترسف في أغلاله.
• محمد جواد مغنية: من كتابه (المجالس الحسينية)
إن الحسين عند شيعته والعارفين بأهدافه ومقاصده ليس اسماً لشخص فحسب، وإنما هو رمز عميق الدلالة، رمز للبطولة والإنسانية والأمل وعنوان للدين والشريعة والفداء والتضحية في سبيل الحق والعدالة.
• الشيخ حسين معتوق:
لم تعد ثورة الحسين (ع) تمثل حركة شخصية أو مصيبة فردية ليقال أنه مضى زمانها وانتهى وقتها وإنما هي رمز للاستشهاد وفي سبيل الحق وهي بذلك سوف تعيش في ضمير الإنسان ووجدانه ما بقي هذا الإنسان.
• الشيخ عبد الوهاب الكاشي: من كتابه (مأساة الحسين)
كل ما في عالمنا اليوم من إسلام ومسلمين بالمعنى الصحيح فإنهما مدينان في البقاء لفضل ثورة الحسين (عليه السلام) وإن بقائهما أهم ثمرات تلك الثورة.
• آية الله السيد عبد الحسين دستغيب:
البكاء على الحسين (عليه السلام) يوجب قبول التوبة وهو سبب طهارة القلب من الأوساخ وبالطبع فإن جميع الخلق محتاجون إلى الشفاعة.
• آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي: من كتابه (الإمام الحسين مصباح هدى وسفينة نجاة)
فلنرفع اليوم الحسين (ع) علما فإننا أحوج من أي وقت مضى لينقذنا من هذه المآسي والويلات، ولندخل من خلاله في رحاب العزّ والكرامة، وتجديد ذكراه لكي لا ننسى الحسين وأهدافه المثلى، فلو نسيناها فإننا سوف ننسى أنفسنا وكرامتنا.
*العلامة الشيخ أسد حيدر: من كتابه (مع الحسين في نهضته)
الحسين استهان بالحياة اعتزازاً بدينه وحرصاً على كرامة أمته فقابلهم بعزيمة وثبات وإصرار على مواجهة الأخطار مهما كان نوعها.
• آية الله الشيخ محمد مهدي شمس الدين: من كتابه (ثورة الحسين: ظروفها الاجتماعية وآثارها الإنسانية)
كانت ثورة الحسين (ع) السبب في انبعاث الروح النضالية في الإنسان المسلم من جديد بعد فترة طويلة من الهمود والتسليم.
• سليمان كتاني: من كتابه (الإمام الحسين (عليه السلام) في حلّة البر فير)
لم تكن مسيرة الحسين (عليه السلام) غير ثورة في الروح لم ترض بسيادة الغيّ والجهل والغباء.
• العلامة الشيخ حسن الصفار: من كتابه (الحسين ومسؤولية الثورة)
الحسين ليس حكراً على طائفة وإن هو إمام لكل المسلمين وسبط رسول الله الذي هو بني الأمه جمعاء واستشهد من أجل دين الله ودفاعاً عن حقوق عباد الله.
• عبد الودود الأمين : من كتابه (الإمام الحسين بن علي (ع) الشهيد)
الحسين بن علي معين الحياة الذي لا ينضب وروحها التي لا تهرم وقلبها الذي لا يهدأ.
• العلامة السيد هادي المدرسي : من كتابه (كتاب عاشوراء)
الحسين لم ينتصر على يزيد بالحصول الكرسي وإنما انتصر عليه بالدم والشهادة.
• عبد الرحمن الشرقاوي : من مقدمة الإهداء لمسرحيته (الحسين ثائرا وشهيدا)
إلى ذكرى أمي التي علمتني منذ طفولتي أن أحب الحسين(ع) ذلك الحب الحزين الذي يخالطه الإعجاب والإكبار والشجن ويثير في النفس أسى غامضاً وحنيناً خارقاً للعدل والحرية والإخاء وأحلام الخلاص).
• الشيخ كمال معاش :من كتابه (الحسين ريحانة النبي ـ بطل الإسلام الخالد)
إن الحسين (ع) لم يكن رجل حرب أو مجرد بطل مواقف وميادين فحسب بلن نتج عن نهضته الرائدة مسيرة عبا دية جهادية سياسية ظلت في ظل مبادئ مقدسة مستوحاة من روح نصوص الشريعة الإلهية.
• الشيخ أحمد بدر الدين الحسون : مفتي حلب الأكبر
يوم عاشوراء هو يوم تجدد المواقف بين الحق والباطل انتصر الله فيه بالحق على الباطل بموسى على فرعون وبالحسين على يزيد وهو فرعون هذه الأمة.
• إنطون بارا :من كتابه (الحسين في الفكر المسيحي)
واقعة كر بلاء لم تكن موقعه عسكرية انتهت بانتصار وانكسار بل كانت رمزاً لموقف أسمى لا دخل له بالصراع بين القوة والضعف بين العضلات والرماح بقدر ما كانت صراعاً بين الشك والإيمان بين الحق والظلم.
• الدكتور بولس الحلو:
الحالة الحسينية ليست مقتصرة على الشيعة فحسب إنما هل عامة وشاملة ولهذا فإننا نجد أن ارتباط الثورة الحسينية بمبدأ مقارعة الظلم جعلها قريبة جداً من الإنسان أيا كانت ديانته وعقيدته لأنه ما دام هناك ظالم ومظلوم فلا بد أن يكون هناك يزيد والحسين كرمزين أساسيين لكل من الجهتين.
• المحامي الأردني: أحمد حسين يعقوب
دمعت عيناي على الحسين (ع) فقادني جرحي النازف إلى التشييع.
*السيد المغربي : إدريس الحسين من كتابه (لقد شيعني الحسين (عليه السلام)
لقد شيعني الحسين (ع) حقيقة لأنه وضعني على عتبة التشيع وأتمنى أن يشيعني مرة ثانية لينطلق بي إلى الفضاءات الأوسع في عالم التشيع.
* الزعيم الهندي غاندي
تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فأنتصر
لقد طالعت بدقة حياة الحسين,شهيد الأسلام الكبيره ودققت النظر في صفحات كربلاء واتضح لي أن الهند إذا أرادت إحراز النصر فلا بد لها اقتفاء سيرة الحسين
*عالم الآثار الإنجليزي وليم لوفتس
لقد قدم الحسين بن علي أبلغ شهادة في تاريخ الإنسانيه وارتفع بمأساته الى مستوى البطوله الفدُه
* الرئيس السابق للمؤتمر الهندي تاملاس توندون
هذه التضحيات الكبرى من قبيل شهادة الأمام الحسين رفعت مستوى الفكر البشري وخليق بهذه الذكرى أن تبقى إلى الأبدوتذكر على الدوام
* المستشرق الألماني ماريين
لقد أثبت هذا الجندي الباسل في العالم الإسلامي لجميع البشر أن الظلم والجور
لادوام له
*المستشرق الإنجليزي ادوارد براون
وهل ثمة قلب لايغشاه الحزن والألم حين يسمع حديثا عن كربلاء؟ وحتى غير المسلمين لا يسعهم إنكار طهارة الروح التي وقعت هذه المعركه في ظلها

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
نسألكم الدعاء
__________________
في حال وجود أي مشاكل أو إقتراحات يرجى كتابتها
نور فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-12-2008, 02:16 PM   #6
أبو خليل
* عضو سابقاً *
 
الصورة الرمزية أبو خليل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 0
معدل تقييم المستوى: 0
أبو خليل is on a distinguished road
افتراضي

يسلموووووووووو أم فاطمة على الموضوع
أبو خليل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-12-2008, 02:44 PM   #7
درة الشيعة
●• مراقبة سابقة •●
 
الصورة الرمزية درة الشيعة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
الدولة: قطــــــر
المشاركات: 594
معدل تقييم المستوى: 72
درة الشيعة has a brilliant futureدرة الشيعة has a brilliant futureدرة الشيعة has a brilliant futureدرة الشيعة has a brilliant futureدرة الشيعة has a brilliant futureدرة الشيعة has a brilliant futureدرة الشيعة has a brilliant futureدرة الشيعة has a brilliant futureدرة الشيعة has a brilliant futureدرة الشيعة has a brilliant futureدرة الشيعة has a brilliant future
افتراضي

بارك الله فيج اختي

ماجورة ان شاء الله

كل الود
درة الشيعة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-12-2008, 09:55 PM   #8
أبو خليل
* عضو سابقاً *
 
الصورة الرمزية أبو خليل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 0
معدل تقييم المستوى: 0
أبو خليل is on a distinguished road
افتراضي

مشكوووووووورة مرتن اخرى
أبو خليل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-12-2008, 10:04 PM   #9
نور فاطمة
مديرة و مؤسسة المنتدى
 
الصورة الرمزية نور فاطمة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
الدولة: البحرين
المشاركات: 926
معدل تقييم المستوى: 20
نور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond reputeنور فاطمة has a reputation beyond repute
افتراضي

__________________
في حال وجود أي مشاكل أو إقتراحات يرجى كتابتها
نور فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-12-2008, 03:40 PM   #10
احلى ولاء
~¤ مراقبة سابقة ¤~
 
الصورة الرمزية احلى ولاء
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
الدولة: ........
المشاركات: 1,066
معدل تقييم المستوى: 37
احلى ولاء is a splendid one to beholdاحلى ولاء is a splendid one to beholdاحلى ولاء is a splendid one to beholdاحلى ولاء is a splendid one to beholdاحلى ولاء is a splendid one to beholdاحلى ولاء is a splendid one to behold
افتراضي

احلى ولاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الفاطميات الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 (0 فاطمية و 1 زائرة )
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صفحات من سيرة الامام الحسين عليه السلام وحياته حبيبة الزهراء أهل البيت (عليهم السلام) سيرة اهل البيت - مكتبة اهل البيت - موسوعة شاملة عن أهل البيت (ع) 5 23-10-2020 05:03 PM
من معاجز الإمام الرضا عليه السلام الصبح تنفس أهل البيت (عليهم السلام) سيرة اهل البيت - مكتبة اهل البيت - موسوعة شاملة عن أهل البيت (ع) 17 23-08-2014 10:54 PM
سيرة الإمام علي بن الحسين السجاد (ع) nono moon كل يوم عاشوراء و كل أرضٍ كربلاء 10 02-06-2013 04:25 AM
ذكاء الإمام علي ( عليه السلام ) ' om hasan أهل البيت (عليهم السلام) سيرة اهل البيت - مكتبة اهل البيت - موسوعة شاملة عن أهل البيت (ع) 12 20-02-2011 03:48 PM
لو لا ثورة الإمام الحسين عليه السلام الإحسان للمسيئ وقول الحق كل يوم عاشوراء و كل أرضٍ كربلاء 5 26-01-2009 01:54 AM


الساعة الآن 04:13 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir