المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ذكرى مبعث النبي ( صل الله عليه وآله و سلم )


سر المكنون
19-07-2009, 10:23 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
اللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَعَجِّلْ فَرَجَهُمُ


http://hanid8.jeeran.com/4space/other/1%20%289%29.gifhttp://hanid8.jeeran.com/4space/other/1%20%289%29.gifhttp://hanid8.jeeran.com/4space/other/1%20%289%29.gif (http://www.noorfatema.com/vb/)


http://farm2.static.flickr.com/1269/1072590445_ef4ce12f9e.jpg (http://www.noorfatema.com/vb/)


مبعث النبي (صلى الله عليه وآله):
بسم الله الرحمن الرحيم ومن كلام لأمير المؤمنين (ع) ان الله بعث محمداً صلى الله عليه وآله نذيراً للعالمين وأميناً على التنزيل وأنتم معشر العرب على شر دين وفي شر دار منيخون بين حجارة خشن وحيات صم تشربون الكدر وتأكلون الجشب وتسفكون دماءكم وتقطعون أرحامكم الاصنام فيكم منصوبة والاثام بكم معصوبة، في هذه الكلمات يصف أمير المؤمنين (ع) شر ذمة من أحوال العرب يعني أعراب الحجاز وأهل الجاهلية قبل مبعث رسول الله (ص) وهم في ذلك الزمان على أسوأ حال وأرذل أفعال لأن دينهم عبادة الأصنام ومساكنهم في البوادي والجبال ونزهتهم في الأحجار التي لم تكن فيها نبات ولا مياه بل وفيها العقارب والحيات ومغارة للمؤذيات والحشرات وماؤهم الامطار التي تجمع في الغدران والآبار وتكدرها الارياح والأوساخ ومأكلهم الطعام الغليظ وهو كلما يدب في الأرض من الحشرات وشغلهن ليس إلا الحرب والنهب والغارة وسفك الدماء وقس على هذا مما لا يوصف حتى بعث الله محمداً (ص) بالرسالة فطابت مآكلهم ومشاربهم وأحوالهم فابدلهم الله بذلك البراري والجبال الريف ولين المهاد من أراضي العراق والشامات ومصر التي جعل الله فيها الزروع والأشجار والثمار والنبات والرياحين و الأوراد ما لا تحصى وأبدلهم بعبادة الأصنام عبادة من يستحق العبادة وهو رب البيت الحرام ثم كسر منهم الاصنام وطهر منهم الأجساد وأزال الكفر والنفاق عن قلوبهم والأوساخ والأرجاس عن وجوههم فأنجاهم من النار ومن غضب الجبار ولله در القائل وهو عبد الباقي العمري:
وقد ضاء بنورك لما أضاء**** رأت ظلمة العدم الانجلاء
فمن فضل ضوئك كان الضياء***لقد رمقت بك عين العماء
وفي غير نورك لم ترمق
أضاء سناك لها مبرقاً*** وقابل مرآتها مشرقاً
إلى أن أشاع لها رونقاً*** فكنت لمرآتها زيبقاً
وصفو المرايا من الزيبق
بك الأرض مدت ليوم الورود***وأضحت عليها الرواسي الركود
وسقف السماء شيد لا في عمود***فلولاك لا انضم هذا الوجود
من العدم المحض في مطبق
ولولاك ما كان خلق يعود***لذات النعيم وذات الخلود
ولا بهما ذاق طعم الوجود***ولا شم رائحة للوجود
وجود بعرنين مستنشق
http://www.alfrasha.com/up/1145315507583155646.gifhttp://www.alfrasha.com/up/1145315507583155646.gifhttp://www.alfrasha.com/up/1145315507583155646.gifhttp://www.alfrasha.com/up/1145315507583155646.gifhttp://www.alfrasha.com/up/1145315507583155646.gif
في نهج البلاغة قال (ع) في مبعث رسول الله(ص) بعثه بالنور المضيء والبرهان الجلي والمنهاج البادي والكتاب الهادي أسرته خير أسرة وشجرته خير شجرة أغصانها معتدلة وثمارها متهدلة مولده بمكة وهجرته بطيبة علا بها ذكره وامتد بها صوته أرسله بحجة كافية وموعظة شافية ودعوة متلاقية أظهر به الشرايع المجهولة وقمع به البدع المدخولة وبين به الأحكام المفضولة فمن يبتغ غير الإسلام دينا تتحقق شقوته وتنفصم عروته وتعظم كبوته ويكن ما به الى الحزن الطويل والعذاب الوبيل


ألم ترَ أن الله أرسل عبده** ببرهانه والله أعلى وأمجد
وشق له من اسمه ليجلّه** فذو العرش محمود وهذا محمد
نبي أتانا بعد يأس وفترة** من الرسل والأوثان في الأرض تعبد
تعاليت رب العرش من كل فاحش** فإيااك نستهدي وإياك نعبد


http://hanid8.jeeran.com/4space/other/1%20%2814%29.gifhttp://hanid8.jeeran.com/4space/other/1%20%2814%29.gif (http://www.noorfatema.com/vb/)http://hanid8.jeeran.com/4space/other/1%20%2814%29.gif (http://www.noorfatema.com/vb/)
ولما بلغ عمره الشريف إلى سبع وثلاثين سنة كان يرى في نومه كأن آتيا يأتيه فيقول يا رسول الله (ص) والنبي (ص) من غاية الخضوع والخشوع لله تعالى منكر ذلك في نفسه فلما طال عليه الأمر كان يوماً بين الجبال يرعى غنماً لأبي طالب فنظر الى شخص كبير الجثة عظيم الخلقة وهو يقول يا رسول الله فقال له من أنت قال أنا جبرئيل أرسلني الله إليك ليتخذك رسولاً وكان جبرئيل يعلمه الشيء بعد الشيء حتى تم له أربعون سنة فنزل عليه جبرئيل في صورته الأصلية بين جبال مكة فقال (ص) من أنت يرحمك الله فلم أرَ شيئاً أعظم منك خلقاً وأحسن منك وجهاً قال أنا روح الأمين المنزّل على جميع النبيين والمرسلين إقرأ يا محمد قال لست بقارئ فغمزه جبرئيل غمزا شديداً وقال إقرأ يا محمد قال وما أقرأ ولست بقارئ فغمزه مرة أخرى كاد النبي (ص) ان يغشى عليه وقال{ إقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق إقرأ وربك الاكرم الذي علم بالقام علم الإنسان ما لم يعلم} ثم قرأ عليه الآيات وبلغه جميع ما أمر الله به قال ص فحفظتها بأجمعها ووجدتها في قلبي كالنقش في الحجر ثم عرج إلى السماء ونزل عليه يوم الثاني ومعه ميكائيل ومع كل واحد منهما سبعون ألف ملك وأتى بكرسي من الياقوت وقوائمه من الزبرجد الأخضر والدر الأبيض والنبي على جبل بمكة نائم وعن جانبيه علي (ع) وجعفر فلم ينبهاه اعظاما له فقال ميكائيل الى أيهما بعثت قال الى الأوسط فلما انتبه أدى جبرئيل الرسالة عن الله ثم أخذه بيده وأجلسه على الكرسي ووضع تاجاً على رأسه وأعطى لواء الحمد بيده وقال اصعد واحمد الله فصعد وحمد الله بما يستحق له فصعد جبرئيل الى السماء ونزل النبي (ص) عن الكرسي وكان كل شيء يسجد له ويقول له بلسان فصيح السلام عليك يا نبي الله وكان ذلك يوم الإثنين في السابع والعشرون من رجب فأول من أسلم به وآمن أمير المؤمنين ع ثم جاء حتى دخل الدار فصارت الدار منورة فقالت خديجة يا محمد وما هذا النور قال هذا نور النبوة قولي لا إله إلا الله محمد رسول الله (ص) فقالت خديجة طالما عرفت ذلك ثم أسلمت فقال النبي يا خديجة اني أجد بردا فأتيني بكساء وغطيني به ففعلت ودثرت عليه فنام رسول الله واذا النداء من الله تبارك وتعالى يا أيها المدثر قم فانذر وربك فكبر فقام وجعل اصبعه في آذنه وقال الله أكبر الله أكبر ثم نزلت عليه فأصدع بما تؤمر واعرض عن المشركين فصعد على الصف ونادى أيها الناس أنا رسول رب العالمين فنظر الناس اليه فسكتوا فسمع أبو جهل فشتمه وشج رأسه الشريف وسالت الدماء على وجهه كما ان مالك بن النسر لعنه الله أقبل يوم عاشوراء الى الحسين وشتمه أولا ثم ضرب رأسه بالسيف وفلق هامته الى أن جاء صالح بن وهب المزني الخ ..
http://www.alfrasha.com/up/9855785652015557413.gifhttp://www.alfrasha.com/up/9855785652015557413.gifhttp://www.alfrasha.com/up/9855785652015557413.gifhttp://www.alfrasha.com/up/9855785652015557413.gifhttp://www.alfrasha.com/up/9855785652015557413.gif (http://www.noorfatema.com/vb/)
ومجزاته كثيرة لا تعد ولا تحصى منها عروجه(ص) من مكة إلى بيت المقدس ومن بيت المقدس الى السموات كما صرح به القرآن "سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا انه هو السميع البصير" ان الله تبارك وتعالى عرج بنبيه محمد(ص) من الأرض الى السماء في ليلة السبت أو الاثنين لسبع عشرة ليلة خلت من شهر ربيع الأول أو شهر رمضان أو شهر رجب وذلك في السنة الثانية من البعثة قال المجلسي(ره) اعلم ان خروجه الى بيت المقدس ثم الى السماء في ليلة واحدة بجسده الشريف مما دلت عليه الآيات والأخبارالمتواترة من طرق الخاصة والعامة وإنكار أمثال ذلك وتأويلها بالعروج الروحاني أو بكونه في المنام ناشئ إما من قلة التتبع في آثار الائمة الطاهرين أو من قلة التدين وضعف اليقين أو الانخداع بتسويلات المتفلسفين وقال الصادق (ع ) ليس من شيعتنا من أنكر أربعة أشياء المسائلة في القبر وخلق الجنة والنار والشفاعة والمعراج وقال الرضا (ع) من أقر بتوحيد الله و آمن بالمعراج فهو من شعيتنا أهل البيت حقا ومن كذب بالمعراج فقد كذب رسول الله (ص) والمعراج مركب لفظة من خمسة أحرف أولها ميم وهي كناية عن مقام الرسول عند الملك الأعلى والعين عزه عند شاهد كل نجوى والراء رفعة عند خالق الورى والالف انبساطه مع علم السر وأخفى والجيم جاهه في ملكوت السماء لعبد الباقي:
وسبع سموات أجرامــــها** لغير عروجك لم تخرق
وعن غرض القرب منك السهم*** لدى قاب قوسين لم تمرق
وأسرى بك الله حتى طرقت** طرائق بالوهم لم تطرق
ورقاك مولاك بعد النزول** على رفرف حف بالنمرق


http://www.alfrasha.com/up/6455571341861480176.gifhttp://www.alfrasha.com/up/6455571341861480176.gifhttp://www.alfrasha.com/up/6455571341861480176.gif




في وصف البراق:



ولقد أظهر الله تبارك وتعالى حباء حبيبه عنده في تلك الليلة بأنحاء مختلفة أولها ركوبه (ص) على البراق كما في دعاء الندبة وسخرت له البراق وعرجت به الى سماءك وينبغي ان نذكر شيئا من أوصاف البراق قال رسول الله سخر الله لي البراق وهو خير من الدنيا بحذافيرها وهي دابة من دواب الجنة ليست بالقصير ولا بالطويل وجهها مثل وجه آدمي وخدها كخد الفرس وحوافرها مثل حوافر الخيل وذنبها مثل ذنب البقر فوق الحمار ودون البقر عرفها من لؤلؤ مسموط وأُذناها زبرجدتان خضراوان وعيناها مثل كوكب الزهرة تتوقدان مثل النجمين المضيئين لها شعاع مثل شعاع الشمس ينحدر من نحرها الجمان مطوية الخلق طويلة اليدين والرجلين لها جناحان من خلفها مكللا بالدر والجواهر والياقوت وخطاه مد بصره تسمع الكلام وتفهمه فاذا انتهى الى جبل قصرت يداه وطالت رجلاه. فاذا هبط طالت يداه وقصرت رجلاه وعليه لجاه من ياقوتة حمراء سرجة من ياقوتة حمراء وركابه من درة بيضاء مزمومة بسبعين ألف زمام من ذهب مكتوب بين عينيه لا اله الا الله وحده لا شريك له محمد رسول الله فلو أذن الله تبارك وتعالى له لجالت الدنيا والآخرة في جرية واحدة وهي أحسن الدواب لوناً ويكنّى أبا هلال فنزل جبرئيل وميكائيل واسرافيل مع كل واحد منهم سبعون ألف ملك ومعهم البُراق فلما أراد رسول الله (ص) أن يركب امتنع البُراق فقال جبرئيل اسكن فما ركبك نبي قبله ولا يركبك نبي بعده فما سكن البراق فقال جبرئيل اسكن فانما يركبك خير البشر أحب خلق الله اليه فما سكن وتضعضع فلطمه جبرئيل وقال انه محمد ولم يكن ليسكن الا بعد أن شرطه ليكون مركوبه في يوم القيامة فعند ذلك سكن وتواضع فأخذ جبرئيل بلجامه وميكائيل بركابه واسرافيل سوى ثيابه هذا ركوب رسول الله (ص) جبرئيل عن يمينه وميكائيل عن يساره واسرافيل أمامه وأما ركوب الحسين (ع) يوم عاشوراء نظر يميناً وشمالاً فلم يلا أحداً نادى ألا هل من يقدم لي جوادي فخرجت زينب ع .... الخ.



http://www.alfrasha.com/up/702155387612391754.gifhttp://www.alfrasha.com/up/702155387612391754.gifhttp://www.alfrasha.com/up/702155387612391754.gif (http://www.noorfatema.com/vb/)

إليكم وصلة قصة الإسراء والمعراج


اضغط هنا (http://www.mazeedi.com/mo7atharat/me3raj.ram)




أسعد الله أيامكم بالأفراح والمسرات

نور فاطمة
19-07-2009, 11:06 PM
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ

سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ

إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ

مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ

صدق الله العلي العظيم


http://www.alfrasha.com/up/1145315507583155646.gifhttp://www.alfrasha.com/up/1145315507583155646.gifhttp://www.alfrasha.com/up/1145315507583155646.gif


http://alfahaal2005.jeeran.com/asra-maraj0i0.jpg (http://www.noorfatema.com/vb/)

نزف أسمى آيات التهاني والتبريكات الى مقام صاحب العصر والزمان

الأمام المهديعجل الله فرجه الشريف وسهل الله مخرجه

والى جميع العلماء الكرام وجميع المسلمين في شتى بقاع الأرض

و الى أعضاء منتديات نور فاطمة (ع)

وجعلنا الله تعالى من السائرين على نهج محمد وآل محمد


http://www.al-wed.com/pic-vb/118.gifhttp://www.al-wed.com/pic-vb/118.gifhttp://www.al-wed.com/pic-vb/118.gif


كل وعام وانتم بخير بهذه المناسبة العطرة

اعادها الله علينا وعليكم بكل صحة وسعادة

http://hanid8.jeeran.com/4space/other/1%20%2814%29.gifhttp://hanid8.jeeran.com/4space/other/1%20%2814%29.gif (http://www.noorfatema.com/vb/)http://hanid8.jeeran.com/4space/other/1%20%2814%29.gif (http://www.noorfatema.com/vb/)

من عجائب الآسراء والمعراج

قال تعالى :

(سُبْحَانَ الذي أسرى بِعَبْدِهِ ليلاً من المسجدِ الحرامِ إلى المسجِد الأقصى الذي باركنا حَولَهُ لِنُرِيَهُ من ءاياتِنَا إنّهُ هوَ السميع البصير [(سورة الإسراء /1 )

معجزة الإسراء ثابتةٌ بنص القرءان والحديث الصحيح ، فيجب الإيمان بأن الله أسرى بالنبي r ليلاً من مكة المكرمة إلى المسجد الأقصى ، وقد أجمع أهل الحق من سلف وخلف ومحدثين ومتكلمين ومفسرين وعلماء وفقهاء على أنّ الإسراء كان بالجسد والروح .

من عجائب ما رأى الرسول (ص) في إسرائه:


1_ الدنيا :

رءاها بصورة عجوز

2_ إبليس :

رءاه متنحياً عن الطريق

3_ قبر :

ماشطة بنت فرعون وشمَّ منه رائحة طيبة

4_ المجاهدون في سبيل الله :

رءاهم بصورة قوم يزرعون ويحصدون في يومين

5_ خطباء الفتنة :

رءاهم بصورة أناس تُقْرَضُ ألسنتهم وشفاههم بمقاريض من نار

6_ الذي يتكلم بالكلمة الفاسدة:

رءاه بصورة ثور يخرج من منفذ ضيق ثم يريد أن يعود فلا يستطيع

7_ الذين لا يؤدّون الزكاة :

رءاهم بصورة أناس يَسْرَحون كالأنعام على عوراتهم رقاع

8 _ تاركو الصلاة :

رأى قوماً ترضخ رءوسهم ثم تعود كما كانت ، فقال جبريل :

هؤلاء الذين تثاقلت رءوسهم عن تأدية الصلاة

9_ الزناة :

رءاهم بصورة أناس يتنافسون على اللحم المنتن ويتركون الجيد

10- شاربو الخمر :

رءاهم بصورة أناس يشربون من الصديد الخارج من الزناة

11_الذين يمشون بالغيبة :

رءاهم بصورة قوم يخمشون وجوههم وصدورهم بأظفار نحاسية

http://www.alfrasha.com/up/1145315507583155646.gifhttp://www.alfrasha.com/up/1145315507583155646.gifhttp://www.alfrasha.com/up/1145315507583155646.gif

ومن عجائب ما رأى الرسول (ص) في المعراج وحصل له:


1_ مالك خازن النار:

ولم يضحك في وجه رسول الله

فسأل جبريل لماذا لم يرهُ ضاحكاً إليه كغيره

فقال: إن مالكاً لم يضحك منذ خلقه الله تعالى

ولو ضحك لأحد لضحك إليك

2_ البيت المعمور :

وهو بيت مشرف في السماء السابعة وهو لأهل السماء

كالكعبة لأهل الأرض ، كل يوم يدخُلُهُ سبعون ألف ملكٍ ي

صلون فيه ثم يخرجون ولا يعودون أبداً

3 _ سدرة المنتهى :

وهي شجرة عظيمة بها من الحسن ما لا يصفه أحد من خلق الله

يغشاها فَراشٌ من ذهب ، وأصلها في السماء السادسة

وتصل إلى السابعة ، ورءاها رسول الله r في السماء السابعة

4_ الجنة :

وهي فوق السموات السبع فيها ما لا عينٌ رأت ولا أذنٌ سَمِعَتْ

ولا خَطَرَ على قلب بشر مما أعدّه الله للمسلمين الأتقياء خاصة

ولغيرهم ممن يدخل الجنة نعيم يشتركون فيه معهم

5 _ العرش :

وهو أعظم المخلوقات ، وحوله ملائكة لا يعلم عددهم إلا الله

وله قوائم كقوائم السرير يحمله أربعة من أعظم الملائكة

ويوم القيامة يكونون ثمانية

6_وصوله إلى مستوى يسمع فيه صريف الأقلام :

انفرد رسول الله عن جبريل بعد سدرة المنتهى

حتى وصل إلى مستوى

يسمع فيه صريف الأقلام التي تنسخ بها الملائكة

في صحفها من اللوح المحفوظ .

7_سماعه كلام الله تعالى :

الذاتي الأزلي الأبدي الذي لا يشبه كلام البشر

8_رؤيته لله عزّ وجلّ بفؤاده لا بعينه :

مما أكرم الله به نبيه في المعراج أن أزال عن قلبه الحجاب المعنوي

فرأى الله بفؤاده ، أي جعل الله له قوة الرؤية في قلبه لا بعينه

لأن الله لا يرى بالعين الفانية في الدنيا

فقد قال الرسول

( واعلموا أنكم لن تروا ربكم حتى تموتوا ))

واعلم يا أخي المسلم أنَّ عقيدة المسلم أنّ الله تبارك وتعالى موجود

بلا مكان فلا يجوز أن يعتقد أن الله تعالى موجود في مكان أو في كل الأمكنة

أو أنه موجود في السماء بذاته أو جالس على العرش أو حال في الفضاء

تعالى الله وتنزه عن ذلك ، لقوله تعالى :

ليس كمثله شىء وهو السميع البصير

http://www.alfrasha.com/up/1145315507583155646.gifhttp://www.alfrasha.com/up/1145315507583155646.gifhttp://www.alfrasha.com/up/1145315507583155646.gif

يكفينا معرفة ما لهذه الليلة العظيمة من الفضل العظيم, ما ذكره السيد ابن طاووس في كتاب الإقبال, عن أبي جعفر الثاني عليه السلام قال : إن في رجب ليلة [لليلة] هي خير للناس مما طلعت عليه الشمس و هي ليلة سبع و عشرين منه نبئ رسول الله ص في صبيحتها و إن للعامل فيها أصلحك الله من شيعتنا مثل أجر عمل ستين سنة.

فهذه الليلة ليلة عظيمة, والرواية تشير إلى عظمة ما يحصل عليه العامل فيها.

لذا ينبغي للمؤمنين أن يحرصوا كل الحرص في الاستفادة من هذا الوقت الشريف, واستغلاله بأداء الأعمال العبادية الخاصة والعامة.

هناك أعمال عامة في شهر رجب يمكن أن يأتي بها الإنسان في هذه الليلة.

وهناك أعمال خاصة بهذه الليلة الشريفة.

إن إضاعة هذه الليلة الشريفة في ما لا فائدة منه يمثل غصة وحسرة يوم القيامة.

إن أداء أعمال هذه الليلة بإقبال و إخلاص يعمل على رفع الإنسان درجات في عالم التكامل الروحي, وهي فرصة ذهبية تختصر طريق الوصول إلى التكامل.

http://www.alfrasha.com/up/1145315507583155646.gifhttp://www.alfrasha.com/up/1145315507583155646.gifhttp://www.alfrasha.com/up/1145315507583155646.gif


أعمال ليلة المبعث الشريف :

الأول : صلاة اثنتي عشر ركعة :

ذكرها السيد ابن طاووس في كتاب الإقبال.

عن أبي جعفر الثاني عليه السلام قال: إن في رجب ليلة [لليلة] هي خير للناس مما طلعت عليه الشمس و هي ليلة سبع و عشرين منه نبئ رسول الله ص في صبيحتها و إن للعامل فيها أصلحك الله من شيعتنا مثل أجر عمل ستين سنة.

قيل و ما العمل فيها؟

قال : إذا صليت العشاء الآخرة و أخذت مضجعك ثم استيقظت أي ساعة من ساعات الليل كانت قبل زواله أو بعده صليت اثنتي عشرة ركعة باثنتي عشر سورة من خفاف المفصل من بعد يس إلى الحمد فإذا فرغت بعد كل شفع جلست بعد التسليم, و قرأت الحمد سبعا و المعوذتين سبعا و قل هو الله أحد سبعا و قل يا أيها الكافرون سبعا و إنا أنزلناه سبعا و آية الكرسي سبعا و قلت بعد ذلك من الدعاء :

الحمد لله الذي لم يتخذ صاحبة و لا ولدا و لم يكن له شريك في الملك, و لم يكن له ولي من الذل و كبره تكبيرا, اللهم إني أسألك بمعاقد عزك على أركان عرشك و منتهى الرحمة من كتابك, و باسمك الأعظم الأعظم الأعظم و بذكرك [الأجل] الأعلى الأعلى الأعلى و بكلماتك التامات التي تمت صدقا و عدلا أن تصلي على محمد و آل محمد, و أن تفعل بي ما أنت أهله.

و ادع بما شئت [أحببت] فإنك لا تدعو بشي ء إلا أجبت ما لم تدع بمأثم أو قطيعة رحم أو هلاك قوم مؤمنين و تصبح صائما.


الثاني : صلاة اثنتي عشر ركعة بكيفية أخرى

ذكرها السيد ابن طاووس في كتاب الإقبال.

عن أبي الحسن عليه السلام أنه قال : صل ليلة سبع و عشرين من رجب أي وقت شئت من الليل اثنتي عشر ركعة تقرأ في كل ركعة الحمد و المعوذتين و قل هو الله أحد أربع مرات فإذا فرغت قلت و أنت في مكانك أربع مرات: لا إله إلا الله و الله أكبر و الحمد لله و سبحان الله و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ثم ادع من بعد بما شئت [أحببت].


الثالث : صلاة اثنتي عشر ركعة بكيفية ثالثة

ذكرها السيد ابن طاووس في كتاب الإقبال.

عن النبي صلى الله عليه و آله قال : من صلى في الليلة السابعة و العشرين من رجب اثنتي عشرة ركعة يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرة و سبح اسم عشر مرات و إنا أنزلناه في ليلة القدر عشر مرات فإذا فرغ من صلاته صلى على النبي صلى الله عليه و آله مائة مرة و استغفر الله تعالى مائة مرة كتب الله سبحانه و تعالى له ثواب عبادة الملائكة.

الثالث : صلاة اثنتي عشر ركعة بكيفية رابعة مروية عن الإمام الصادق عليه السلام يؤتى بها ليلة النصف وليلة المبعث :

ذكرها الشيخ عباس القمي في مفاتيح الجنان نقلا عن مصباح الطوسي.

اثنتي عشرة ركعة تقرأ في كل ركعة الحمد و سورة فإذا فرغت من الصلوات [الصلاة] قرأت بعد ذلك الحمد [مرة] و المعوذتين و سورة الإخلاص و آية الكرسي أربع مرات و تقول بعد ذلك سبحان الله و الحمد لله و لا إله إلا الله و الله أكبر أربع مرات ثم تقول الله الله ربي و لا أشرك به شيئا ما شاء الله لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم.


الرابع : هذا الدعاء

ذكره العلامة الكفعمي في البلد الأمين, والشيخ عباس القمي في مفاتيح الجنان.

اَللّهُمَّ اِنّي اَساَلُكَ بِالتَّجَلِي الاَْعْظَمِ في هذِهِ اللَّيْلَةِ مِنَ الشَّهْرِ الْمُعَظَّمِ وَالْمُرْسَلِ الْمُكَرَّمِ اَنْ تُصَلِّيَ عَلى مُحَمَّد وَآلِهِ، وَاَنْ تَغْفِرَ لَنا ما اَنْتَ بِهِ مِنّا اَعْلَمُ، يا مَنْ يَعْلَمُ وَلا نَعْلَمُ، اَللّهُمَّ بارِكْ لَنا في لَيْلَتِنا هذِهِ الَّتي بِشَرَفِ الرِّسالَةِ فَضَّلْتَها، وَبِكَرامَتِكَ اَجْلَلْتَها، وَبِالَْمحَلِّ الشَّريفِ اَحْلَلْتَها، اَللّهُمَّ فَاِنّا نَسْأَلُكَ بِالْمَبْعَثِ الشَّريفِ، وَالسَّيِّدِ اللَّطيفِ، وَالْعُنْصُرِ الْعَفيفِ، اَنْ تُصَلِّيَ عَلى مُحَمَّد وَآلِهِ، وَ اَنْ تَجْعَلَ اَعْمالَنا في هذِهِ اللَّيْلَةِ وَفي سايِرِ اللَّيالي مَقْبُولَةً، وَذُنُوبَنا مَغْفُورَةً، وَحَسَناتِنا مَشْكُورَةً، وَسَيِّئاتِنا مَسْتُورَةً، وَقُلُوبَنا بِحُسْنِ الْقَوْلِ مَسْرُورَةً، وَاَرْزاقَنا مِنْ لَدُنْكَ بِالْيُسْرِ مَدْرُورَةً، اَللّهُمَّ اِنَّكَ تَرى وَلا تُرى، وَاَنْتَ بِالْمَنْظَرِ الاَْعْلى، وَاِنَّ اِلَيْكَ الرُّجْعى وَالْمُنْتَهى، وَاِنَّ لَكَ الْمَماتَ وَالَْمحْيا، وَاِنَّ لَكَ الاْخِرَةَ وَالاُْولى، اَللّهُمَّ اِنّا نَعُوذُ بِكَ اَنْ نَذِلَّ وَنَخْزى، وَاَنْ نَأتِيَ ما عَنْهُ تَنْهى اَللّهُمَّ اِنّا نَسْأَلُكَ الْجَنَّةَ بِرَحْمَتِكَ، وَنَسْتَعيذُ بِكَ مِنَ النّارِ فَاَعِذْنا مِنْها بِقُدْرَتِكَ وَنَسْأَلُكَ مِنَ الْحُورِ الْعينِ فَارْزُقْنا بِعِزَّتِكَ، وَاجْعَلْ اَوْسَعَ اَرْزاقِنا عِنْدَ كِبَرِ سِنِّنا، وَاَحْسَنَ اَعْمالِنا عِنْدَ اقْتِرابِ آجالِنا، وَاَطِلْ في طاعَتِكَ وَما يُقَرِّبُ اِلَيْكَ وَيُحْظي عِنْدَكَ وَيُزْلِفُ لَدَيْكَ اَعْمارَنا، وَاَحْسِنْ في جَميعِ اَحْوالِنا وَاُمُورِنا مَعْرِفَتَنا، وَلا تَكِلْنا اِلى اَحَد مِنْ خَلْقِكَ فَيَمُنَّ عَلَيْنا، وَتَفَضَّلْ عَلَيْنا بجَميعِ حَوائِجِنا لِلدُّنْيا وَالاْخِرَةِ، وَابْدَأ بِابائِنا وَاَبْنائِنا وَجَميعِ اِخْوانِنَا الْمُؤْمِنينَ في جَميعِ ما سَأَلْناكَ لاَِنْفُسِنا يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ، اَللّهُمَّ اِنّا نَسْأَلُكَ بِاسْمِكَ الْعَظيمِ، وَمُلْكِكَ الْقَديمِ، اَنْ تُصَلِّيَ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَاَنْ تَغْفِرَ لَنَا الذَّنْبَ الْعَظيمَ اِنَّهُ لا يَغْفِرُ الْعَظيمَ الْعَظيمُ، اَللّهُمَّ وَهذا رَجَبٌ الْمُكَرَّمُ الَّذي اَكْرَمْتَنا بِهِ، اَوَّلُ اَشْهُرِ الْحُرُمِ، اَكْرَمْتَنا بِهِ مِنْ بَيْنِ الاُْمَمِ، فَلَكَ الْحَمْدُ يا ذَا الْجُودِ وَالْكَرَمِ، فَاَسْأَلُكَ بِهِ وَبِاسْمِكَ الاَْعْظَمِ الاَْعْظَمِ الاَْعْظَمِ الاَْجَلِّ الاَْكْرَمِ، الَّذي خَلَقْتَهُ فَاسْتَقَرَّ في ظِلِّكَ فَلا يَخْرُجُ مِنْكَ اِلى غَيْرِكَ، اَنْ تُصَلِّيَ عَلى مُحَمَّد وَاَهْلِ بَيْتِهِ الطّاهِرينَ، وَاَنْ تَجْعَلَنا مِنَ الْعامِلينَ فيهِ بِطاعَتِكَ، وَالاْمِلينَ فيهِ لِشَفاعَتِكَ، اَللّهُمَّ اهْدِنا اِلى سَواءِ السَّبيلِ، وَاجْعَلْ مَقيلَنا عِنْدَكَ خَيْرَ مَقيل، في ظِلٍّ ظَليل، وَمُلك جَزيل، فَاِنَّكَ حَسْبُنا وَنِعْمَ الْوَكيلُ، اَللّهُمَّ اقْلِبْنا مُفْلِحينَ مُنْجِحينَ غَيْرَ مَغْضُوب عَلَيْنا وَلا ضالّينَ، بِرَحْمَتِكَ يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ، اَللّهُمَّ اِنّي اَساَلُكَ بِعَزائِمِ مَغْفِرَتِكَ، وَبِواجِبِ رَحْمَتِكَ، السَّلامَةَ مِنْ كُلِّ اِثْم، وَالْغَنيمَةَ مِنْ كُلِّ بِرٍّ، وَالْفَوْزَ بِالْجَنَّةِ وَالنَّجاةَ مِنَ النّارِ، اَللّهُمَّ دَعاكَ الدّاعُونَ وَدَعَوْتُكَ، وَسَأَلَكَ السّائِلُونَ وَسَأَلْتُكَ وَطَلَبَ اِلَيْكَ الطّالِبُونَ وَطَلَبْتُ اِلَيْكَ، اَللّهُمَّ اَنْتَ الثِّقَةُ وَالرَّجاءُ، وَاِلَيْكَ مُنْتَهَى الرَّغْبَةِ فِي الدُّعاءِ، اَللّهُمَّ فَصَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِهِ، وَاجْعَلِ الْيَقينَ في قَلْبي، وَالنُّورَ في بَصَري، وَالنَّصيحَةَ في صَدْري، وَذِكْرَكَ بِاللَّيْلِ وَالنَّهارِ عَلى لِساني، وَرِزْقاً واسِعاً غَيْرَ مَمْنُون وَلا مَحْظُور فَارْزُقْني، وَبارِكْ لي فيما رَزَقْتَني، وَاجْعَلْ غِنايَ في نَفْسي، وَرَغْبَتي فيما عِنْدَكَ بِرَحْمَتِكَ يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ، ثمّ اسجد وقُلْ : اَلْحَمْدُ للهِِ الَّذي هَدانا لِمَعْرِفَتِهِ، وَخَصَّنا بِوِلايَتِهِ، وَوَفَّقَنا لِطاعَتِهِ، شُكْراً شُكْراً مائة مرّة، ثمّ ارفع رأسك من السّجود وقُل : اَللّهُمَّ اِنّي قَصَدْتُكَ بِحاجَتي، وَاعْتَمَدْتُ عَلَيْكَ بِمَسْأَلَتي، وَتَوَجَّهْتُ اِلَيْكَ بِاَئِمَّتي وَسادَتي، اَللّهُمَّ انْفَعْنا بِحُبِّهِم، وَاَوْرِدْنا مَوْرِدَهُمْ، وَارْزُقْنا مُرافَقَتَهُمْ، وَاَدْخِلْنَا الْجَنَّةَ في زُمْرَتِهِمْ، بِرَحْمَتِكَ يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ .

الخامس : زيارة أمير المؤمنين (عليه السلام)

قال الشيخ عباس القمي في المفاتيح :

وزيارة أمير المؤمنين (عليه السلام)هي أفضل أعمال هذه اللّيلة.

توجد له ثلاث زيارات :

ذكرها الشيخ عباس القمي في مفاتيح الجنان ضمن زيارات الإمام علي عليه السلام الخاصة.


زيارة ليلة المبعث وهو اليوم السّابع والعشرون من رجب وقد وردت فيه ثلاث زيارات :

الاُولى : الزّيارة الرّجبيّة اَلْحَمْدُ للهِ الَّذي أشَهَدَنا مَشْهَدَ اَوْلِيائِهِ، وقد سلفت في أعمال رجب وهي زيارة يزار بها كلّ من المشاهد المشرّفة في شهر رجب، وقد عدّها صاحب كتاب المزار القديم والشّيخ محمّد ابن المشهدي من زيارات ليلة المبعث المخصوصة وقالا : صلّ بعدها للزّيارة ركعتين ثمّ ادعُ بما شِئت .





الثّانية : زيارة اَلسَّلامُ عَلى اَبِي الاَْئِمَّةِ وَمَعْدِنِ النُّبُوَّة، التي قد جعلها العلامة المجلسي الزّيارة السّابعة من الزّيارات المطلقة في كتاب التحفة.

قال صاحب المزار القديم : انّها تخصّ اللّيلة السّابعة والعشرين من رجب، ونحن أيضاً قد جرينا على ذلك في كتاب هديّة الزّائر .

الثّالثة : زيارة أوردها الشّيخ المفيد والسّيد والشّهيد بهذه الكيفيّة، اذا أردت زيارة الامير (عليه السلام) في ليلة المبعث أو يَومه فقف على باب القُبّة الشّريفة مُقابل قبره (عليه السلام) وقل :
اَشْهَدُ اَنْ لا اِلهَ اِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لا شَريكَ لَهُ،وَاَشْهَدُ اَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، وَاَنَّ عَلِيَّ بْنَ اَبي طالِب اَميرَ الْمُؤمِنينَ عَبْدُ اللهِ، وَاَخُو رَسُولِهِ، وَاَنَّ الاَْئِمَّةَ الطّاهِرينَ مِنْ وُلْدِهِ حُجَجُ اللهِ عَلى خَلْقِهِ، ثمّ ادخل وقِف عند القبر مستقبلاً القبر والقبلة بين كتفيك وكبّر الله مائة مرّة وقُل :

اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ آدَمَ خَليفَةِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ نُوح صَفْوَةِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ اِبْراهيمَ خَليلِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ مُوسى كَليمِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ عيسى رُوحِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ مُحَمَّد سَيِّدِ رُسُلِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَميرَ الْمُؤْمِنينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اِمامَ المُتَّقينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا سَيِّدَ الْوَصِيّينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وَصِيَّ رَسُولِ رَبِّ الْعالَمينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ عِلْمِ الاَْوَّلينَ وَالاْخِرينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ اَيُّهَا النَّبَأُ الْعَظيمُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ اَيُّهَا الصِّراطُ الْمُسْتَقيمُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ اَيُّهَا الْمُهَذَّبُ الْكَريمُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ اَيُّهَا الْوَصِيُّ التَّقِيُّ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ اَيُّهَا الرَّضِيُّ الزَّكِيُّ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ اَيُّهَا الْبَدْرُ الْمُضيءُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ اَيُّهَا الصِّديقُ الاَْكْبَرُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ اَيُّهَا الْفارُوقُ الاَْعْظَمُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ اَيُّهَا السِّراجُ الْمُنيرُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اِمامَ الْهُدى، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا عَلَمَ التُّقى، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا حُجَّةَ اللهِ الْكُبْرى، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا خاصَّةَ اللهِ وَخالِصَتَهُ، وَاَمينَ اللهِ وَصَفْوَتَهُ، وَبابَ اللهِ وَحُجَّتَهُ، وَمَعْدِنَ حُكْمِ اللهِ وَسِرِّهِ، وَعَيْبَةَ عِلْمِ اللهِ وَخازِنَهُ، وَسَفيرَ اللهِ في خَلْقِهِ، اَشْهَدُ اَنَّكَ اَقَمْتَ الصَّلاةَ، وَآتَيْتَ الزَّكاةَ، وَاَمَرْتَ بِالْمَعْرُوفِ، وَنَهَيْتَ عَنِ الْمُنْكَرِ، وَاتَّبَعْتَ الرَّسُولَ، وَتَلَوْتَ الْكِتابَ حَقَّ تِلاوَتِهِ، وَبَلَّغْتَ عَنِ اللهِ، وَوَفَيْتَ بِعَهْدِ اللهِ، وَتَمَّتْ بِكَ كَلِماتُ اللهِ، وَجاهَدْتَ فِي اللهِ حَقَّ جِهادِهِ، وَنَصَحْتَ للهِ وَلِرَسُولِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، وَجُدْتَ بِنَفْسِكَ صابِراً مُحْتَسِباً مُجاهِداً عَنْ دينِ اللهِ، مُوَقِّياً لِرَسُولِ اللهِ صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، طالِباً ما عِنْدَ اللهِ، راغِباً فيما وَعَدَ اللهُ، وَمَضَيْتَ لِلَّذي كُنْتَ عَلَيْهِ شَهيداً وَشاهِداً وَمَشْهُوداً، فَجَزاكَ اللهُ عَنْ رَسُولِهِ وَعَنِ الاِْسْلامِ وَاَهْلِهِ مِنْ صِدّيق اَفْضَلَ الْجَزاءِ، اَشْهَدُ اَنَّكَ كُنْتَ اَوَّلَ الْقَوْمِ اِسْلاماً، وَاَخْلَصَهُمْ ايماناً، وَاَشَدَّهُمْ يَقيناً، وَاَخْوَفَهُمْ للهِ وَاَعْظَمَهُمْ عَناءً، وَاَحْوَطَهُمْ عَلى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، وَاَفْضَلَهُمْ مَناقِبَ، وَاَكْثَرَهُمْ سَوابِقَ، وَاَرْفَعَهُمْ دَرَجَةً، وَاَشْرَفَهُمْ مَنِزْلَةً، وَاَكْرَمَهُمْ عَلَيْهِ، فَقَوِيْتَ حينَ وَهَنوُا، وَلَزِمْتَ مِنْهاجَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، وَاَشْهَدُ اَنَّكَ كُنْتَ خَليفَتَهُ حَقّاً لَمْ تُنازَعْ بِرَغْمِ الْمُنافِقينَ، وَغَيْظِ الْكافِرينَ، وَضِغْنِ الْفاسِقينَ، وَقُمْتَ بِالاَْمْرِ حينَ فَشِلُوا، وَنَطَقْتَ حينَ تَتَعْتَعُوا، وَمَضَيْتَ بِنُورِ اللهِ اِذْ وَقَفُوا، فَمَنِ اتَّبَعَكَ فَقَدِ اهْتَدى، كُنْتَ اَوَّلَهُمْ كَلاماً، وَاَشَدَّهُمْ خِصاماً، وَاَصْوَبَهُمْ مَنْطِقاً، وَاَسَدَّهُمْ رَأياً، وَاَشْجَعَهُمْ قَلْباً، وَاَكْثَرَهُمْ يَقيناً، وَاَحْسَنَهُمْ عَمَلاً، وَاَعْرَفَهُمْ بِالاُْمُورِ، كُنْتَ لِلْمُؤْمِنينَ اَباً رَحيماً اِذْ صارُوا عَلَيْكَ عِيالاً، فَحَمَلْتَ اَثْقالَ ما عَنْهُ ضَعُفُوا، وَحَفِظْتَ ما اَضاعُوا، وَرَعَيْتَ ما اَهْمَلُوا، وَشَمَّرْتَ اِذْ جَبَنُوا، وَعَلَوْتَ اِذْ هَلِعُوا، وَصَبَرْتَ اِذْ جَزِعُوا، كُنْتَ عَلَى الْكافِرينَ عَذاباً صَبّاً وَغِلْظَةً وَغَيْظاً، وَلِلْمُؤْمِنينَ غَيْثاً وَخِصْباً وَعِلْماً، لَمْ تُفْلَلْ حُجَّتُكَ، وَلَمْ يَزِغْ قَلْبُكَ، وَلَمْ تَضْعُفْ بَصيرَتُكَ، وَلَمْ تَجْبُنْ نَفْسُكَ، كُنْتَ كَالْجَبَلِ لا تُحَرِّكُهُ الْعَواصِفُ، وَلا تَزيلُهُ الْقَواصِفُ، كُنْتَ كَما قالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ : قَوِيّاً في بَدَنِكَ، مُتَواضِعاً في نَفْسِكَ، عَظيماً عِنْدَ اللهِ، كَبيراً فِي الاَْرْضِ، جَليلاً فِي السَّماءِ، لَمْ يَكُنْ لاَِحَد فيكَ مَهْمَزٌ، وَلا لِقائِل فيكَ مَغْمَزٌ، وَلا لِخَلْق فيكَ مَطْمَعٌ، وَلا لاَِحَد عِنْدَكَ هَوادَةٌ، يوُجَدُ الضَّعيفُ الذَّليلُ عِنْدَكَ قَوِيّاً عَزيزاً حَتّى تَأخُذَ لَهُ بِحَقِّهِ، وَالْقَوِيُّ الْعَزيزُ عِنْدَكَ ضَعيفاً حَتّى تَأخُذَ مِنْهُ الْحَقَّ، الْقَريبُ وَالْبَعيدُ عِنْدَكَ في ذلِكَ سَواءٌ، شَأنُكَ الْحَقُّ وَالصِّدْقُ وَالرِّفْقُ، وَقَوْلُكَ حُكْمٌ وَحَتْمٌ، وَاَمْرُكَ حِلْمٌ وَعَزْمٌ، وَرَأيُكَ عِلْمٌ وَحَزْمٌ، اعْتَدَلَ بِكَ الدّينُ، وَسَهُلَ بِكَ الْعَسيرُ، وَاُطْفِئَتْ بِكَ النّيرانُ، وَقَوِيَ بِكَ الاْيمانُ، وَثَبَتَ بِكَ الاِْسْلامُ، وَهَدَّتْ مُصيبَتُكَ الاَْنامَ، فَاِنّا للهِ وَاِنّا اِلَيْهِ راجِعوُنَ، لَعَنَ اللهُ مَنْ قَتَلَكَ، وَلَعَنَ اللهُ مَنْ خالَفَكَ، وَلَعَنَ اللهُ مَنِ افْتَرى عَلَيْكَ، وَلَعَنَ اللهُ مَنْ ظَلَمَكَ وَغَصَبَكَ حَقَّكَ، وَلَعَنَ اللهُ مَنْ بَلَغَهُ ذلِكَ فَرَضِيَ بِهِ، اِنّا اِلَى اللهِ مِنْهُمْ بُرَاءُ، لَعَنَ اللهُ اُمَّةً خالَفَتْكَ، وَجَحَدَتْ وِلايَتَكَ، وَتَظاهَرَتْ عَلَيْكَ، وَقَتَلَتْكَ وَحادَتْ عَنْكَ وَخَذَلَتْكَ، اَلْحَمْدُ للهِ الَّذي جَعَلَ النّارَ مَثْواهُمْ، وَبِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ، اَشْهَدُ لَكَ يا وَلِيَّ اللهِ وَوَلِيَّ رَسُولِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ بِالْبَلاغِ وَالاَْداءِ، وَاَشْهَدُ اَنَّكَ حَبيبُ اللهِ وَبابُهُ، وَاَنَّكَ جَنْبُ اللهِ وَوَجْهُهُ الَّذي مِنْهُ يُؤْتى، وَاَنَّكَ سَبيلُ اللهِ، وَاَنَّكَ عَبْدُ اللهِ وَاخُو رَسُولِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، اَتَيْتُكَ زائِراً لِعَظيمِ حالِكَ وَمَنْزِلَتِكَ عِنْدَ اللهِ وَعِنْدَ رَسُولِهِ، مُتَقَرِّباً اِلَى اللهِ بِزِيارَتِكَ، راغِباً اِلَيْكَ فِي الشَّفاعَةِ، ابْتَغي بِشَفاعَتِكَ خَلاصَ نَفْسي، مُتَعَوِّذاً بِكَ مِنَ النّارِ، هارِباً مِنْ ذُنوُبِي الَّتِي احْتَطَبْتُها عَلى ظَهْري، فَزِعاً اِلَيْكَ رَجآءَ رَحْمَةِ رَبّي، اَتَيْتُكَ اَسْتَشْفِعُ بِكَ يا مَوْلاىَ اِلَى اللهِ وَاَتَقَرَّبُ بِكَ اِلَيْهِ لِيَقْضِيَ بِكَ حَوائِجي، فَاشْفَعْ لي يا اَميرَ الْمُؤْمِنينَ اِلَى اللهِ فَاِنّي عَبْدُ اللهِ وَمَوْلاكَ وَزائِرُكَ، وَلَكَ عِنْدَ اللهِ الْمَقامُ الْمَعْلُومُ وَالْجاهُ الْعَظيمُ، وَالشَّأنُ الْكَبيرُ، وَالشَّفاعَةُ الْمَقْبُولَةُ، اَللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَصَلِّ عَلى عَبْدِكَ وَاَمينِكَ الاَْوْفى، وَعُرْوَتِكَ الْوُثْقى، وَيَدِكَ الْعُلْيا، وَكَلِمَتُكَ الْحُسْنى، وَحُجَّتِكَ عَلَى الْوَرى، وَصِدِّيْقِكَ الاَْكْبَرِ سَيّدِ الاَْوْصِياءِ، وَرُكْنِ الاَْوْلِياءِ، وَعِمادِ الاَْصْفِياءِ، اَميرِ الْمُؤْمِنينَ، وَيَعْسُوبِ الْمُتَّقينَ، وَقُدْوَةِ الصِّدّيقينَ، وَاِمامِ الصّالِحينَ، الْمَعْصُومِ مِنَ الزَّلَلِ، وَالْمَفْطُومِ مِنَ الْخَلَلِ، وَالْمُهَذَّبِ مِنَ الْعَيْبِ، وَالْمُطَهَّرِ مِنَ الرَّيْبِ، اَخي نَبِيِّكَ وَوَصِيِّ رَسُولِكَ، وَالْبائِتِ عَلى فِراشِهِ، وَالْمُواسي لَهُ بِنَفْسِهِ، وَكاشِفِ الْكَرْبِ عَنْ وَجْهِهِ، الَّذي جَعَلْتَهُ سَيْفاً لِنُبُوَّتِهِ، وَمُعْجِزاً لِرِسالَتِهِ، وَدِلالَةً واضِحَةً لِحُجَّتِهِ، وَحامِلاً لِرايَتِهِ، وَوِقايَةً لِمُهْجَتِهِ، وَهادِياً لاُِمَّتِهِ، وَيَداً لِبَأسِهِ، وَتاجاً لِرَأسِهِ، وَباباً لِنَصْرِهِ، وَمِفْتاحاً لِظَفَرِهِ، حَتّى هَزَمَ جُنُودَ الشِّرْكِ بِاَيْدِكَ، وَاَبادَ عَساكِرَ الْكُفْرِ بِاَمْرِكَ، وَبَذَلَ نَفْسَهُ في مَرْضاتِكَ وَمَرْضاةِ رَسُولِكَ، وَجَعَلَها وَقْفاً عَلى طاعَتِهِ، وَمَجِنّاً دُونَ نَكْبَتِهِ، حَتّى فاضَتْ نَفْسُهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ في كَفِّهِ، وَاسْتَلَبَ بَرْدَها وَمَسَحَهُ عَلى وَجْهِهِ، وَاَعانَتْهُ مَلائِكَتُكَ على غُسْلِهِ وَتَجْهيزِهِ، وَصَلّى عَلَيْهِ وَوارى شَخْصَهُ، وَقَضى دَيْنَهُ، وَاَنْجَزَ وَعْدَهُ، وَلَزِمَ عَهْدَهُ، وَاحْتَذى مِثالَهُ، وَحَفِظَ وَصِيَّتَهُ، وَحينَ وَجَدَ اَنْصاراً نَهَضَ مُسْتَقِلاًّ بِاَعْباءِ الْخِلافَةِ مُضْطَلِعاً بِاَثْقالِ الاْمامَةِ، فَنَصَبَ رايَةَ الْهُدى في عِبادِكَ، وَنَشَرَ ثَوْبَ الاَْمْنِ في بِلادِكَ، وَبَسَطَ الْعَدْلَ في بَرِيَّتِكَ، وَحَكَمَ بِكِتابِكَ في خَليقَتِكَ، وَاَقامَ الْحُدُودَ، وَقَمَعَ الْجُحُودَ، وَقَوَّمَ الزَّيْغَ، وَسَكَّنَ الْغَمْرَةَ، وَاَبادَ الْفَتْرَةَ، وَسَدَّ الْفُرْجَةَ، وَقَتَلَ النّاكِثَةَ وَالْقاسِطَةَ وَالْمارِقَةَ، وَلَمْ يَزَلْ عَلى مِنْهاجِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَوَتيرَتِهِ،وَلُطْفِ شاكِلَتِهِ، وَجَمالِ سيرَتِهِ، مُقْتَدِياً بِسُنَّتِهِ، مُتَعَلِّقاً بِهِمَّتِهِ، مُباشِراً لِطَريقَتِهِ، وَاَمْثِلَتُهُ نَصبُ عَيْنَيْهِ، يَحْمِلُ عِبادَكَ عَلَيْها وَيَدْعُوهُمْ اِلَيْها، اِلى اَنْ خُضِبَتْ شَيْبَتُهُ مِنْ دَمِ رَأسِهِ، اَللّهُمَّ فَكَما لَمْ يُؤْثِرْ في طاعَتِكَ شَكّاً عَلى يَقين، وَلَمْ يُشْرِكْ بِكَ طَرْفَةَ عَيْن، صَلِّ عَلَيْهِ صَلاةً زاكِيَةً نامِيَةً يَلْحَقُ بِها دَرَجَةَ النُّبُوَّةِ في جَنَّتِكَ، وَبَلِّغْهُ مِنّا تَحِيَّةً وَسَلاماً، وَآتِنا مِنْ لَدُنْكَ في مُوالاتِهِ فَضْلاً وَاِحْساناً وَمَغْفِرَةً وَرِضْواناً، اِنَّكَ ذُو الْفَضْلِ الْجَسيمِ بِرَحْمَتِكَ يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ .

ثمّ قبّل الضّريح وضع خدّك الايمن عليه ثمّ الايسر ومل الى القبلة وصلّ صلاة الزّيارة وادعُ بما بدا لك بعدها وقُل بعد تسبيح الزّهراء (عليها السلام) :

اَللّهُمَّ اِنَّكَ بَشَّرْتَني عَلى لِسانِ نَبِيِّكَ وَرَسُولِكَ مُحَمَّد صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَآلِهِ، فَقُلْتَ : ( وَبَشِّرِ الَّذينَ آمَنُوا اَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْق عِنْدَ رَبِّهِمْ ) اَللّهُمَّ وَاِنّي مُؤْمِنٌ بِجَميعِ اَنْبِيائِكَ وَرُسُلِكَ صَلَواتُكَ عَلَيْهِمْ، فَلا تَقِفْني بَعْدَ مَعْرِفَتِهِمْ مَوْقِفاً تَفْضَحُني فيهِ عَلى رُؤُوسِ الاَْشْهادِ، بَلْ قِفْني مَعَهُمْ وَتَوَفَّني عَلَى التَّصْديقِ بِهِمْ، اَللّهُمَّ وَاَنْتَ خَصَصْتَهُمْ بِكَرامَتِكَ وَاَمَرْتَني بِاِتِّباعِهِمْ، اَللّهُمَّ وَاِنّي عَبْدُكَ وَزائِرُكَ مُتَقَرِّباً اِلَيْكَ بِزِيارَةِ اَخي رَسُولِكَ، وَعَلى كُلِّ مَأتِيٍّ وَمَزُور حَقٌّ لِمَنْ اَتاهُ وَزارَهُ، وَاَنْتَ خَيْرُ مَأتِيٍّ وَاَكْرَمُ مَزُور فَأَسْأَلُكَ يا اَللهُ يا رَحْمنُ يا رَحيمُ يا جَوادُ يا ماجِدُ يا اَحَدُ يا صَمَدُ يا مَنْ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يوُلَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً اَحَدٌ وَلَمْ يَتَّخِذْ صاحِبَةً وَلا وَلَداً اَنْ تُصَلِّيَ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَاَنْ تَجْعَلَ تُحْفَتَكَ اِيّايَ مِنْ زِيارَتي اَخا رَسُولِكَ فَكاكَ رَقَبَتي مِنَ النّارِ وَاَنْ تَجْعَلَني مِمَّنْ يُسارِعُ فِي الْخَيْراتِ، وَيَدْعُوكَ رَغَباً وَرَهَباً، وَتَجْعَلَني مِنَ الْخاشِعينَ، اَللّهُمَّ اِنَّكَ مَنَنْتَ عَلَيَّ بِزِيارَةِ مَوْلايَ عَلِيِّ بْنِ أبي طالِب وَوِلايَتِهِ وَمَعْرِفَتِهِ، فَاجْعَلْني مِمَّنْ يَنْصُرُهُ وَيَنْتَصِرُ بِهِ، وَمُنَّ عَلَيَّ بِنَصْرِكَ لِدينِكَ اَللّهُمَّ وَاجْعَلْني مِنْ شيعَتِهِ، وَتَوَفَّني عَلى دينِهِ، اَللّهُمَّ اَوْجِبْ لي مِنَ الرَّحْمَةِ وَالرِّضْوانِ وَالْمَغْفِرَةِ وَالاِْحْسانِ وَالرِّزْقِ الْواسِعِ الْحَلالِ الطَّيِّبِ ما اَنْتَ اَهْلُهُ يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ وَالْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعالَمينَ .



نسألكمـ بمحمد وآله خالص الدعاء ...
http://www.alfrasha.com/up/1909201900486276399.gifhttp://www.alfrasha.com/up/1909201900486276399.gifhttp://www.alfrasha.com/up/1909201900486276399.gif

QUEEN
20-07-2009, 10:53 AM
وه تعبت واني اقرا واااايد تسلمون اخياتي والله ما تقصرون

دموع الابرار
20-07-2009, 02:30 PM
شـكــ وبارك الله فيكِ ـــراً لك ... لكِ مني أجمل تحية .

مسك وعنبر
20-07-2009, 04:03 PM
نزف أسمى آيات التهاني والتبريكات الى مقام مولانا صاحب العصر والزمان

الأمام المهدي عجل الله فرجه الشريف وسهل الله مخرجه وزين الله تعالى الأرض بطول بقاءه الشريف

والى جميع المراجع والعلماء الكرام وجميع المؤمنين والمؤمنات في شتى بقاع الأرض

و الى جميع الفاطميات.

شكرا لكم أخواتي

سر المكنون ونور فاطمة على الموضوع الرائع والمفيد والمتكامل

جعله الله تعالى في ميزان أعمالكم إن شاء الله تعالى

http://up.qatarw.com/get-10-2008-qatarw_com_1ddwfwsx.gif

QUEEN
20-07-2009, 05:50 PM
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
موفقة بإذن الله ... لكِ مني أجمل تحية .