المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أبو طالب مؤمن قريش


معصومة اهل البيت
11-02-2009, 09:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
(وَلاَ تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمْ السَّلاَمَ لَسْتَ مُؤْمِناً)

أبـــو طـالـب
كفيــل الرسـول

من عجائب الزمان التي فرضها علينا حزب الشيطان ان نضطر لاثبات ايمان ( ابو طالب ) عليه السلام



من هو أبو طالب
هو أبو طالب عم رسول الله –صلى الله عليه وآله وسلم– والد الإمام أمير المؤمنين علي–عليه السلام–وجعفر الطيار الشهيد – رضي الله عنه–وطالب وعقيل، وأبوه هو عبد المطلب جدّ النبي–صلى الله عليه وآله وسلم–لأبيه،فهو ابن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف

واسمه (عبد مناف ، وقيل عمران ، وقيل شيبة ، وألقابه كثيرة منها : شيخ الأبطح ،وسيد البطحاءورئيس مكة،وكنيته أبو طالب)

وقد ولد أبو طالب في مكة قبل ولادة رسول الله – صلى الله عليه وآله وسلم – بخمس وثلاثين سنة أي في سنة 535 للميلاد في حجر والده عبد المطلب . وعبد المطلب أو شيبة الحمد – كما يلقّب – معروف بعلمه وحلمه وحكمته ولقد(كان مفزع قريش في النوائب ، وملجأها في الأمور ، فهو حكيم قريش وحليمها وحاكمها وشريفها وسيّدها .. ولقد أفصح التاريخ عن بلوغه الغاية في الحكمة وصفاء النفس ، ولذا رفض عبادة الأصنام فوحّد الله سبحانه وتعالى)

فعند هذا الأب نشأ أبو طالب،وتربّى على الفضائل والمكارم والتوحيد،بل ورث – دون إخوته –فضل ومقام ومركز أبيه وشخصيته . ومن لطائف الدهر أن أبا طالب لم يكن ثرياً ولا غنياً بل (وكان فقيراً ولا مال له)،علماً أن المال كان عصب الرياسة وشرطها الضروري ، ولكنّ أبا طالب استطاع بمواهبه وأخلاقه وفضائله أن يتجاوز هذا الشرط فيتملك الجاه ، ويستوي على النفوس والمقام الكريم

إيمان أبي طالب (ره) :
ولا بدَّ لنا هنا من الحديث بإيجاز عن موضوع ما زال بين أخذ وردّ بين المسلمين .ألا وهو إيمان أبي طالب رحمه الله فمن مؤيد ،ومن منكر .

فأما أهل البيت وشيعتهم ، فانهم مجمعون على إسلامه (رحمه الله) ،(1) بل في بعض الأحاديث : أنه من الأوصياء (2). وأن نوره يطغي في يوم القيامة على كل نور،ما عدا نور النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ، والأئمة ، وفاطمة (عليها السلام) (3).

ونحن وإن كنا لم نستطع أن نجزم بصحة هذه الأحاديث، إلا أن إيمانه بالله، وتصديقه برسالته،(صلى الله عليه وآله وسلم) وانقياده للأوامر والزواجر الالهية ، كالنار على المنار ، وكالشمس في رابعة النهار .

والأحاديث الدالة على ايمانه، والواردة عن أهل بيت العصمة كثيرة، وقد جمعها العلماء في كتب مفردة (4).

وواضح :
أن أهل البيت أدرى بما فيه ، من كل أحد .
يقول ابن الأثير : (وما أسلم من اعمام النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) غير حمزة والعباس ، وأبي طالب أهل البيت )(5)

وعدا عن ذلك، فان الأدلة الدالة على إيمانه كثيرة ، وقد ألف في إثبات ايمانه الكثير من الكتب من السنة والشيعة على حد سواء . وقد انهاها بعضهم إلى ثلاثين كتاباً ، ومنها كتاب : أبو طالب مؤمن قريش للأستاذ عبدالله الخنيزي ، الذي كاد ان يدفع حياته ثمناً لهذا الكتاب ؛ حيث حاول الوهابيون في السعودية تنفيذ حكم الإعدام فيه ، بسبب كتابه هذا ؛ فتداركه الله برحمته ، وتخلص من شرّهم

هذا عدا عن البحوث المستفيضة المبثوثة في ثنايا الكتب والموساعات ، ونخص بالذكر هنا ما جاء في الغدير للعلامة الاميني قده ج7و8 .

وقد نقل العلامة الاميني عن جماعة من أهل السنة : أنهم ذهبوا إلى ذلك أيضاً ، وكتبوا الكتب والبحوث في إثبات ذلك ، كلبرزنجي في أسنى المطالب ص6-10 والاجهوري ، والاسكافي ، وأبي القاسم البلخي ، وابن وحشي في شرحه لكتاب : شهاب الأخبار ، والتلمساني في حاشية الشفاء ، والشعراني ، وسبط ابن الجوزي ، والقرطبي ، والسبكي ، وأبي طاهر ، والسيوطي ، وغيرهم .

بل لقد حكم عدد منهم –كابن وحشي والاجهوري،والتلمساني بأن من أبغض أبا طالب فقد كفر ، أو يذكره بمكروه فهو كافر (6).

بعض الأدلة على ايمان أبي طالب :
وقد استدل من قال بإسلامه بعدة أدلة ، مثل :

أ-ما تقدم مما روي عن الأئمة (عليهم السلام) ، والنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) مما يدل على ايمانه،وهم أعرف بأمر كهذا من كل أحد .

ب-ما تقدم من مناصرته للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ، وتحمله تلك المشاق والصعاب العظيمة ، وتضحيته بمكانته في قومه ، وحتى بولده ، وتوطينه نفسه على خوض حرب طاحنة تأكل الاخضر واليابس . ولو كان كافراً ؛ فلماذا يتحمل كل ذلك ؟! ولماذا لم نسمع عنه ولو كلمة عتاب أو تذمر مما جرّه عليه محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) ؟!.

واحتمال: أنه كان يطمع بمقام أعظم .غير وجيه،فانه كان حينئذٍ قد بلغ من الكبر عتيّاً ، حيث إنه قد توفي عن بضع وثمانين سنة ، وهو يرى : موقف قومه منه ، ومن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) كيف هو ، ولا يأمل أن يعيش إلى حيث يبلغ مثل ذلك المقام ، كما أنه لا يجد الفرصة كبيرة لنيل ابن أخيه لذلك المقام بعده .

ج-وقد استدل سبط ابن الجوزي على ايمانه بأنه –كما نقل- لو كان أبو عليّ كافراً لكان شنع عليه معاوية وحزبه،والزبيريون وأعوانهم ، وسائر أعدائه (عليه السلام) كان يذمهم ويزري عليهم بكفر الآباء والامهات،ورذالة النسب (7).

د-تصريحاته وأقواله الكثيرة جداً ؛ فانها كلها ناطقة بايمانه وإسلامه . ويكفي أن نذكر نموذجاً من أشعاره التي عبر عنها ابن أبي الحديد المعتزلي بقوله : إن كل هذه الاشعار قد جاءت مجيىء التواتر ، من حيث مجموعها (8).

ونحن نذكر هنا اثني عشر شاهداً من شعره،على عدد الائمة المعصومين من ولده عليه وعليهم السلام ، تبركاً وتيمناً ، والشواهد هي :

1-ألم تعلموا :أنا وجدنـا محمـداً نبياً كموسى خط في أول الكتب
2-نبي أتاه الوحي من عنـد ربــهومن قال:لا ، يقرع بها سنّ نادم
3-يا شاهـد الله علـي فاشهــدإني علـى دين النـبي أحمــد
4-أنت الرسول رسول الله نعلمـه عليك نُزِّل من ذي العزة الكتب
5-أنــت النــبي محمـــد قـــوم أغـــر مســود
6-أو تؤمنوا بكتاب منزل عجـب على نبي كموسى أو كذي النـون
7-وظلم نبي جاء يدعو إلى الهـدىوأمر أتى من عند ذي العرش قيـم
8-لقد أكرم الله النـبي محمــداً رسول الإلــه علــى فتــرة
10-والله لا أخـذل النــبي ولا يخذلــه من بـني ذو حسـب

11-وقال رحمه الله يخاطب ملك الحبشة
ويدعوه إلى الإسلام .تعلم ملك الحبش أن محمـــداً نبياً كمـوسى والمسيح ابن مـريم أتى بالهدى مثـل الذي أتيـا بـهفكل بأمـر الله يهـدي ويعصـم وانكــم تتلونـه في كتابكــمبصدق حديث لا حديث الترجـم فلا تجعلـوا لله نـداً فأسلمــوا فان طريق الحـق ليـس بمظلـم

12-وقال مخاطباً ولده حمزة رحمه الله :
فصبراً أبا يعلى على ديـن أحمـد وكن مظهراً للدين وفقت صابـراً
وحط من أتى بالحق من عند ربـه بصدق وعزم لا تكن حمز كافـرا
فقد سرني أن قلت : انك مؤمـن فكن لرسـول الله في الله ناصـراً
وباد قريشاً في الذي قـد أتيتـه جهراٍ ،وقل : ما كان أحمد ساحراً

هـ-قال المعتزلي : (قلت : كان صديقنا علي بن يحيى البطريق (رحمه الله) يقول : لولا خاصة النبوة وسرها لما كان مثل أبي طالب ، وهو شيخ قريش، ورئيسها،وذو شرفها ،يمدح ابن أخيه محمداً وهو شاب قد ربي في حجره . وهو يتيمه ومكفوله ، وجار مجرى أولاده بمثل قوله :

وتلقوا ربيع الابطحين محمــداًعلى ربوة في رأس عنقاء عيـطل وتأوي إليه هاشم إن هاشمــاً عرانين كعب آخـر بعـد أول

ومثل قوله :
وأبيض يستسقي الغمام بوجهـه ثمال اليتامى عصمـة للارامـل يطيف به الهلاك من آل هاشـم فهم عنده في نعمـة وفواضـل

فان هذا الأسلوب من الشعر لا يمدح به التابع والذنابي من الناس ، وإنما هو من مديح الملوك والعظماء . فإذا تصورت : أنه شعر أبي طالب ، ذاك الشيخ المبجل العظيم في محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) . وهو شاب مستجير به ، معتصم بظله من قريش ، قد رباه في حجره غلاماً ، وعلى عاتقه طفلاً ، وبين يديه شاباً . يأكل من زاده ، ويأوي إلى داره ، علمت موضع خاصية النبوة وسرّها،وأن أمره كان عظيماً (9).

و-لقد رأينا أبا طالب الذي يدعو ملك الحبشة إلى الإسلام ، هو الذي دعا ولده جعفراً وأمره بأن يصل جناح ابن عمه في الصلاة . وهو ايضاً الذي دعا زوجته فاطمة بنت أسد إلى الإسلام (10) وأمر حمزة بالثبات على هذا الدين ، وأظهر سروره بإسلامه،وكذلك الحال بالنسبة لولده أمير المؤمنين (عليه السلام) . إلى غير ذلك مما يجده المتتبع لكلامه ومواقفه في المناسبات المختلفة .

ز-وقد صرح أبو طالب في وصيته بأنه كان قد اتخذ سبيل التقية في شأن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ، وان ما جاء به الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) قد قبله الجنان وانكره اللسان ؛ مخافة الشنآن . واوصى قريشاً بقبول دعوة الرسول ومتابعته على امره ، ففي ذلك الرشادة والسعادة (11).

ح-ثم هناك ترحم النبي (ص) عليه ، واستغفاره له باستمرار ، وجزعه عليه عند موته (12) وواضح : أنه لا يصح الترحم إلا على المسلم ، ولأجل ذلك قال (صلى الله عليه وآله وسلم) لسفانه بنت حاتم الطائي : لو كان أبوك مسلماً لترحّمنا عليه (13).

ط-وكيف يحكمون لزيد بن عمرو بن نفيل ابن عم عمر بن الخطاب ،ولولده سعيد بن زيد ، ولورقة بن نوفل،وقيس بن ساعدة . ولأبي سفيان الذي ما زال كهفاً للمنافقين ، والذي ستأتي لمحه عن تصريحاته ومواقفه في أواخر غزوة أحد كيف يحكمون لهؤلاء بالإسلام .

بل يروون عنه (صلى الله عليه وآله وسلم) : أنه قال عن أمية بن أبي الصلت : انه كان أن يسلم في شعره (14).

نعم، كيف يحكمون لكل هؤلاء بالإسلام ، وهم لم يدركوا الإسلام ، أو أدركوه ولم يسلموا ، أو اظهروا الإسلام ، وأبطنوا الكفر .

ثم يحكمون بالكفر على أبي طالب الذي ما فتىء يؤكد ويصرح عشرات المرات ، في أقواله وفي افعاله ، ويعلن بالشهادة لله بالوحدانية ، ولنبيه (صلى الله عليه وآله وسلم) بالنبوة والرسالة ؟! .

وان حال أبي طالب مع الأمويين وأشياعهم مثل حال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) مع المشركين الذين حكى القرآن عنهم بقوله : (وقالوا : لن نؤمن لك حتى تفجر لنا من الأرض ينبوعاً . أو تكون لك جنة من نخيل وعنب فتفجر الأنهار خلالها تفجيرا . أو تسقط السماء كما زعمت علينا كسفاً،أو تأتي بالله والملائكة قبيلاً أو يكون لك بيت من زخرف أو تَرقى في السماء ، ولن نؤمن لرقيك حتى تنزل علينا كتاباً نقرؤه الخ..)(15).

والأمويون وأشياعهم يقولون :
لن نقرّ بإيمان هذا الرجل ولو تضافرت على ذلك كل الأدلة والشواهد ، وحتى لو نص الله ورسوله عليه ، فبئس الخلف من الأمويين وأشياعهم لبئس السلف من طواغيت الجاهلية وعتاتها .

معصومة اهل البيت
11-02-2009, 09:58 PM
وبعد كل ما تقدم نقول :
إن إسلام أي شخص أو عدمه ، إنما يستفاد من أمور أربعة :

1-من مواقفه العملية ، ومواقف أبي طالب ، قد بلغت الغاية التي ما بعدها غاية في الوضوح والدلالة على اخلاصه وتفانيه في الدفاع عن هذا الدين .

2-من اقراراته اللسانية بالشهادتين ، ويكفي أن نشير إلى ذلك القدر الكثير منها في شعره في المناسبات المختلفة .

3-وإما من موقف ممثل الإسلام ورائد الحق النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) منه . والموقف الرضي أيضاً ثابت منه (عليه السلام) تجاه أبي طالب على اكمل وجه .

4-من إخبار المطلعين على أحواله عن قرب ، وعن حس ، كاهل بيته ، ومن يعيشون معه . وقد قلنا :انهم مجمعون على ذلك .

بل إن نفس القائلين بكفره لما لم يستطيعوا إنكار مواقفه العملية ، ولا الطعن بتصريحاته اللسانية ، حاولوا : أن يشبهوا على العامة بكلام مبهم ، لا معنى له ؛ فقالوا : ( إنه لم يكن منقاداً ) (16)!! .

كل ذلك رجماً بالغيب ، وافتراء على الحق والحقيقة ، من أجل تصحيح ما رووه عن المغيرة بن شعبة وامثاله من أعداء آل أبي طالب كما سنشير إليه حين الكلام على الأدلة الواهية إن شاء تعالى .

ومن أجل أن توفي أبا طالب بعض حقه ، نذكر بعض ما يدل على إيمانه – من مصادر غير الشيعة عموماً – ونترك سائره ، وهو يعد بالعشرات وهي .

1-قال العباس : يا رسول الله ، ما ترجو لأبي طالب ؟قال : كل الخير أرجوه من ربي (17).

2- جاء ابو بكر بأبيه أبي قحافة إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يقوده ، وهو شيخ أعمى ، يوم فتح مكة . فقال رسول الله . ألا تركت الشيخ في بيته حتى نأتيه ؟! قال : أردت أن يؤجره الله .لأنا كنت بإسلام أبي طالب أشد فرحاً مني بإسلام أبي ، التمس بذلك قرة عينك الخ (18).

والعلامة الاميني في الغدير ، لا يوافق على أن يكون الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) قد قال لأبي بكر ذلك ، وقد بحث ذلك بحثا جياً ، ونحن نوافقه في ذلك أيضاً . وربما تكون هذه العبارة زيادة من بعض المتزلفين ، كما عودونا في امثال هذه المناسبات .

3-قال المعتزلي : ( باسأنيد كثيرة ، بعضها عن العباس بن عبد المُطلب ، وبعضها عن أبي بكر بن أبي قحافة : أن أبا طالب مامات حتى قال : لا إله إلا الله ، محمد رسول الله ) (19) .

4-ولقد ترحم عليه ودعا له النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) واسغفر له ، حتى في المدينة حينما استسقى لاهلها فجاءهم الغيث فذكر أبا طالب ، واستغفر له على المنبر (20) ولما مات أبو طالب تبع رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) جنازته مع انهم يروون النهي عن المشي في جنازة المشرك . كما أنهم يروون أنه (صلى الله عليه وآله وسلم) أمر عليا بأن يغسّله ويكفنه ويواريه (21) ، وانما لم يأمره بالصلاة عليه لأن صلاة الجنازة لم تكن فرضت بعد ولاجل ذلك قالوا : إن خديجة لم يصل عليها النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) حينما توفيت ، مع انها سيدة نساء العالمين .

5-لقد رثاه ولده علي (عليه السلام) حينما توفي بقوله :

أبا طالب عصمة المستجــير وغيث المحـول ونـور الظلـم
لقد هدّ فقدك أهـل الحفـاظ فصـلى عليـك ولـي النعـم
ولقّـاك ربـك رضوانـــهفقد كنت للطهر من خير عـم (22)

5-وكتب أمير المؤمنين (عليه السلام) رسالة مطولة لمعاوية جاء فيها : (ليس أمية كهاشم ، ولا حرب كعبد المطلب ، ولا أبو سفيان كأبي طالب ، ولا المهاجر كالطليق ، ولا الصريح كاللصيق ) (23).

فإذا كان أبو طالب كافراً وأبو سفيان مسلماً ، فكيف يفضل الكافر على المسلم ثم لا يردّ عليه ذلك معاوية بن أبي سفيان ؟ .

ولكن الحقيقة هي عكس ذلك تماماً ؛ فان أبا سفيان هو الذي قال : (إنه لا يدري ما جنه ولا نار ) كما سيأتي في أواخر غزوة أحد .

7-وحمل محمد بن الحنفية يوم الجمل على رجل من أهل البصرة ، قال : فلما غشيته قال : أنا على دين أبي طالب ، فلما عرفت الذي أراد كففت عنه (24).

8-وورد عنه (صلى الله عليه وآله وسلم) أيضاً قوله : إذا كان يوم القيامة شفعت لأبي ، وأمي وعمي أبي طالب ، وأخ لي كان في الجاهلية (25).

9-وعنه (صلى الله عليه وآله وسلم) : إن الله عز وجل قال له على لسان جبرئيل : حرمت النار على صلب أنزلك ، وبطن حملك ، وحجر كفلك . أما الصلب فعبد الله ، وأما البطن فآمنة ، وأما الحجر فعمة ، يعني أبا طالب ، وفاطمة بنت أسد . وبمعناه غيره مع اختلاف يسير (26) .

10-وسئل الإمام السجاد (عليه السلام) عن إيمان أبي طالب ، فقال : واعجبا ، إن الله نهى رسوله أن يقر مسلمة على نكاح كافر ؛ وقد كانت فاطمة بنت أسد من السابقات إلى الإسلام ، ولم تزل تحت أبي طالب حتى مات (27).

ونزل آية النهي عن الامساك بعصم الكوافر في المدينة ، لا يضر ولا يوجب بطلان هذه الرواية ، لا مكان أن يكون النهي عن ذلك بالقول على لسانه (صلى الله عليه وآله وسلم) قبل نزول القرآن . وعدم خضوع بعض المسلمين لذلك حينئذٍ ربما كان لظروف معينة فرضت عليهم ذلك .

11-وأخيراً ، فقد كتب بعضهم يسأل الإمام علي بن موسى الرضا (عليه السلام) عن إسلام أبي طالب ، فانه قد شك في ذلك ، فكتب (عليه السلام) إليه : ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ، ويتبع غير سبيل المؤمنين(28) الآية . وبعدها : إنك إن لم تقر بإيمان أبي طالب كان مصيرك إلى النار(29) .

12-وسيأتي في غزوة بدر : ان الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) لم يقبل من شهيد بدر عبيدة بن الحارث أن يعرّض بعمه أبي طالب ، ولو بمثل أن يقول : إني أولى بما قال منه :

كذبتم وبيت الله يبـزى محمـدولمّا نطاعـن دونـه ونناضـل
ونُسْلِمُه حتى نُصَـرَّع دونــه ونُذهل عن أبنائنـا والحلائـل

فإذا كان النبي يغضب ولو لمثل هذا التعريض ، فهل تراه سوف يكون مسروراً بمن يحكم على عمه بالشرك ، ويجعله في ضحضاح من نار يغلي منه دماغه ؟ آخر ما هنالك؟!.


الأدلة الواهية :
وقد استدل القائلون بكفر أبي طالب –والعياذ بالله – بروايات وأدلة واهية ، ونحن نشير هنا إلى عمدة ما اعتمدوا عليه في ذلك ، وهي :

1-حديث ابن الضحاح :
عن أبي سعيد الخدري أنه سمع النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ، وقد ذكر عنده عمه ، فقال : لعله تنفعه شفاعتي يوم القيامة ، فيجعل في ضحضاح من نار يبلغ كعبيه يغلي منه دماغه . وحسب نص آخر : ان العباس قال للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) : ما أغنيت عن عمك ، فوالله ، كان يحوطك ويغضب لك ، قال : هو في ضحضاح من نار ، ولولا أنا لكان في الدرك الأسفل من النار (30).

ونقول :
أ- لقد ناقش كل من الاميني والخنيزي (31)جميع أسانيد هذه الرواية ، وبينا وهنها وضعفها ، وتناقض نصوصها العجيب . ونحن نحيل القارئ الذي يرغب في التوسيع إلى ما ذكره هذان العالمان حول هذا الموضوع .

ب-إنه إذا كان (صلى الله عليه وآله وسلم) قد نفع أبا طالب ، وأخرجه من الدرك الأسفل إلى الضحضاح ؛ فلماذا لا يتمم معروفه ، ويخرجه من هذا الضحضاح أيضاً ؟!.

وايضاً هل تكون الشفاعة في الدنيا ؟!.

ج-لقد رووا : أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) طلب منه حين وفاته : أن يقول كلمة لا إله إلا الله ، محمد رسول الله ؛ ليستحل له بها الشفاعة يوم القيامة ، فلم يعطه إياها . فهذا يدل على أنه قد أناط (صلى الله عليه وآله وسلم) مطلق الشفاعة بكلمة لا إله إلا الله (32). فلماذا استحل هذه الشفاعة ، مع أنه لم يعطه الكلمة التي توجب حليتها؟!.

ثم أو ليس يروون : أن الشفاعة لا تحل لمشرك ؟ فلماذا حلّت لهذا المشرك بالذات ، بحيث أخرجته من الدرك الأسفل إلى الضحضاح ؟ (33).

د-قال المعتزلي ، نقلاً عن الامامية والزيدية : (قالوا : وأما حديث الضحضاح ؛ فانما يرويه الناس كلهم عن رجل واحد ، وهو المغيرة بن شعبة ، وبغضه لبنى هاشم ، وعلى الخصوص لعلي (عليه السلام) مشهور معلوم ، وقصته وفسقه غير خاف ) (34).

ولكننا نجدهم يروونه عن غير المغيرة أيضاً ، كما في البخاري وغيره ، فلعل رواية غير المغيرة قد حدثت في وقت متأخر ، فان من غير المعقول أن يورد الشيعة على غيرهم بذلك إن لم يكن له واقع .. وقد سكت المعتزلي على ردّهم هذا ، وكأنه يحتمل ما احتملناه ولو وسعه الرد لفعل .

هـ-وسئل الإمام الباقر (عليه السلام) عما يقوله الناس : إن أبا طالب في ضحضاح من نار ؛ فقال : لو وضع إيمان أبي طالب في كفة ميزان ، وايمان هذا الخلق في كفة أخرى لرجح ايمانه . ثم قال : ألم تعلموا : أن أمير المؤمنين علياً (عليه السلام) كان يأمر أن يحج عن عبدالله ، وابنه ، وأبي طالب في حياته ، ثم أوصى في وصيته بالحج عنهم (35).

و-سئل علي (عليه السلام) في رحبة الكوفة عن كون ابيه معذباً في النار أولا ، للسائل : مه ، فضّ الله فاك ، والذي بعث محمداً بالحق نبياً ، لو شفع أبي في كل مذنب على وجه الأرض لشفعه الله فيهم . أبي معذب في النار ، وأبنه قسيم الجنة والنار ؟(36)

ز-يلاحظ : وجود التناقض في روايات الضحضاح ، فواحدة تقول : لعله تنفعه شفاعتي ؛ فيجعل في ضحضاح يوم القيامة . واخرى تجزم بأنه قد جعل في الضحضاح بالفعل . فراجع .

2-إرث عقيل لأبي طالب :
واستدلوا : بأن ولده عقيل هو الذي ورثه ، ولم يرثه علي وجعفر ،لأنه كان مشركاً وهما مسلمان . فهما من ملتين مختلفتين ، وأهل ملتين لا يتوارثان (37).

ولكن ذلك لا يصح أيضا .

فأولاً :
من أين لهؤلاء : أن علياً وجعفراً لم يرثاه .

وثانياً :
إن قوله أهل ملتين لا يتوارثان .

نقول بموجبه ؛ لأن التوارث تفاعل ، ولا تفاعل عندنا في ميراثهما ، واللفظ يستدعي الطرفين ، كالتضارب ، فانه لا يكون إلا من اثنين ، فان الصحيح هو مذهب أهل البين من أن المسلم يرث الكافر ، ولا يرث الكافر المسلم (38).

وثالثاً :
لقد روي عن عمر قوله : ( أهل الشرك نرثهم ولا يرثونا (39)) وقد حكم كثير من العلماء بأن ميراث المرتد للمسلمين لا يصح ؛ وقالوا : نرثهم ولا يرثونا(40) .

ورابعاً :
إنهم يقولون : ان الميراث في وقت موت أبي طالب لم يكن قد فرض بعد ، وإنما كان الامر بالوصية ؛ فلعل أبا طالب قد أوصى لعقيل محبة له (41).

3-وهم ينهون عنه ، وينأون عنه :
لقد ذكروا : أن آية:وهم ينهون عنه ، وينأون عنه ، قد نزلت في أبي طالب ، الذي كان ينهى الناس عن أذى الرسول ، وينأى عن أن يدخل في الإسلام (42) .

معصومة اهل البيت
11-02-2009, 10:00 PM
ونقول :

أ-لقد تحدث الأستاذ الخنيزي حول أسانيد هذه الرواية بما فيه الكفاية (43) فليراجعه من أراد .

ب-إن هذه الآية لا تنطبق على أبي طالب بأي وجه ؛ حيث إن الله تعالى يقول قبلها : ( وإن يروا كل آية لا يؤمنوا بها ، حتى إذا جاؤوك يجادلونك ، يقول الذين كفروا : إن هذا إلا أساطير الولين . وهم ينهون عنه الخ .. )(44) .


فضمائر الجمع ، ككلمة : (هم) ، وفاعل (ينهون) و(ينأون) كلها ترجع إلى من ذكرهم الله في تلك الآية . وهم المشركون ، الذين إن يروا كل آية لا يؤمنوا بها ، ويجادلون الرسول في هذه الآيات ، ويصفونها من عنادهم بأنها ليست سوى اساطير الأولين . ولا يقف عنادهم عند هذا وحسب ، بل يتجاوزه إلى أنهم : ينهون اعن الاستماع إلى النبي ، كما أنهم هم أنفسهم يبتعدون عنه .

وهذه الصفات كلها لا تنطبق على أبي طالب ، الذي لم نجد منه إلا التشيجيع على اتباع النبي (صلى الله عليه وآله وسلم ) ، والنصرة له باليد واللسان . بل يطلب من غيره أن يدخل في هذا الدين . وان يتمسك به ويبصر عليه ، كما كان الحال بالنسبة لزوجته ، ولحمزة ، وجعفر ، وعلي ، وملك الحبشة حسبما تقدم .

كما أن المفسرين قد فهموا من الآية عمومها لجميع الكفار ، وان معناها : ينهون عن استماع القرآن ، واتباع الرسول ، ويتباعدون عنه .

وهذا هو المروي عن ابن عباس ، والحسن ، وقتادة ، وابي معاذ ، والضحاك ، وابن الحنفية ، والسدي ، ومجاهد ، والجبائي ، وابن جبير (45).

ج-ويقول الأميني : إن تلك الرواية تقول : إن آية الانعام : (وهم ينهون عنه إلخ ..) قد نزلت حين وفاة أبي طالب (عليه السلام) ، وتقول رواية أخرى : إن آية : (إنك لا تهدي من أحببت إلخ ..) قد نزلت حين وفاته أيضاً ، مع أن هذه الاية قد وردت في سورة القصص التي نزلت قبل الانعام ،- التي نزلت جملة واحدة – (46)بخمس سور . وهذا يدل على أن سورة الأنعام قد نزلت بعد وفاة أبي طالب بمدة .

إذن ، فما معنى قولهم : إنهم نزلت حين وفاته (عليه السلام) ؟!.

د-انهم يقولون : ان سورة الانعام قد نزلت دفعة واحدة وكانت أسماء بنت يزيد ممسكة بزمام ناقته (صلى الله عليه وآله وسلم ) (47)وذلك انما كان بعد بيعة العقبة ، التي كانت بعد وفاة أبي طالب بمدة طويلة .

4-آية النهي عن الاستغفار للمشرك :
روى البخاري ومسلم ، وغيرهما : عن ابن المسيب ، عن ابيه ، رواية تتلخص في أن النبي طلب من أبي طالب حين وفاته أن يقول كلمة لا إله إلا الله ليحاج بها له عند الله . فقال له أو جهل ، وعبد الله بن أمية : أترغب عن ملة عبد المطلب ؟ فلم يزل الرسول يعرضها عليه ، ويقولان له ذلك ، حتى قال أبو طالب آخر كلمة : على ملة عبد المطلب ، وأبى أن يقول : لاإله إلا الله .

فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم ) : والله لأستغفرن لك ما لم أُنه عنك . فأنزل الله : (ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ، ولو كانوا أولي قربى ، من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم ) )(48) .

ولا نريد أن نناقش في أسانيد هذه الرواية (49)، المقطوعة ، ولا نريد أن نفيض في الدلائل والشواهد على أن ابن المسيب فضلاً عن غيره متهم على علي (عليه السلام) ، كما نص عليه البعض (50).ولكننا نشير إلى ما يلي :

أولاً :
إن آية النهي عن الاستغفار للمشرك قد وردت في سورة التوبة ، ولا ريبفي كونها من أواخر ما نزل عليه (صلى الله عليه وآله وسلم ) في المدينة ، بل لقد ادّعى البعض أنها آخر ما نزل (51). ولا يعقل أن تكون هذه الآية قد بقيت أكثر من عشر سنوات منفردة ، والقرآن ينزل ، حتى نزلت سورة التوبة ، فأضيفت إليها ، لأن الآيات التي كانت تُلْحَق بالسور انما تلحق بما نزل سابقاً عليها ، وكان ذلك في الأكثر في السور الطوال ، التي كانت تنزل أجزاء متتابعة دون سائر السور التي كانت تنزل دفعة واحدة .
فكيف بقي (صلى الله عليه وآله وسلم ) يستغفر لابي طالب طيلة هذه المدة ، ويترحم عليه ؟! مع أن ذلك من اظهار مصاديق المودّة للكافر ، وقد نهى الله عن مودتهم في آيات كثيرة ، ونزلت قبل سورة التوبة كما في قوله تعالى : (لاتجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر ، يوادّون من حادّ الله ورسوله ، ولو كانوا آباءهم ، أو إخوانهم ، أو عشيرتهم)(52).

وقوله تعالى : (يا أيها الذين آمنوا لاتتخذوا الكافرين أولياء من دون المؤمنين )(53) .
وقوله تعالى : (الذين يتخذون الكافرين أولياء من دون المؤمنين أيبغون عندهم العزة ) (54).
وقوله تعالى : (لايتخذ المؤمنون الكافرين اولياء من دون المؤمنين )(55).

ثانياً :
قال تعالى : في المنافقين ، التي نزلت في غزوة بني المصطلق ، سنة ست على ما هو المشهور ، ونزلت قبل سورة التوبة على كل حال : (سواء عليهم ، استغفرت لهم أم لم تستغفر لهم لن يغفر الله لهم ).

فإذا كان النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) يعرف ان الله لن يغفر لهم ، سواء استغفر لهم أم لا،فلماذا يتعب نفسه في أمر لا نتيجة له ؟؛ فان ذلك أمر لايقرُّه العقلاء ، ولا يقدمون عليه .

ثالثاً :
إننا نجد النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) نفسه يقول : (اللهم لا تجعل لفاجر ولا لفاسق عندي نعمة ) (56).

كما أنه (صلى الله عليه وآله وسلم) قد ردّ هدية حكيم بن حزام ؛ لأنه كان مشركاً ، قال عبيد الله : حسبت انه قال : إنا لا نقبل من المشركين شيئاً ، ولكن ان شئت اخذناها بالثمن (57).

وردّ أيضاً هدية عامر بن الطفيل ، لأنه لم يكن قد أسلم بعد . ورد أيضاً هدية ملاعب الأسنة ، وقال : لا أقبل هدية مشرك (58).

عن عياض المجاشعي : انه اهدى إلى النبي هدية فأبى قبولها ، وقال : اني نهيت عن زيد المشركين (59).

ولم يكن ذلك منه (صلى الله عليه وآله وسلم) إلا لأنه يوجب احتراماً ومودة من النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) له .

إلا ان الكشي ذكر رواية تقول : ( ان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لم يرد هدية على يهودي ولا نصراني ) (60).

وهذا إن صح يشير إلى الفرق بين هدية الكتابي وهدية المشرك فكان (ص) يرد هدية الثاني دون الأول وذلك يدل على عدم صحة قوله لهم : إنه (ص) في هدنة الحديبية استهدى أبا سفيان أدماً (61).

وقد يكون ذلك لأجل الفرق بين المشرك والكتابي – لو صحت هذه الرواية – فكان (صلى الله عليه وآله وسلم) يقبل هدية الثاني دون الأول .

وبعد ما تقدم ، فإننا نعرف عدم صحة قولهم ان النبي قد استهدى من أبي سفيان أدما ، وذلك أيام هدنة الحديبية .

رابعاً :
لقد روي بسند صحيح – كما يقول الأميني – عن علي : أنه سمع رجلاً يستغفر لأبويه ، وهما مشركان ؛ فذكر علي (عليه السلام) ذلك للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) فنزلت الآية المذكورة (62).

وفي أخرى : ان المسلمين قالوا : ألا نستغفر لآبائنا ؟ فنزلت (63).

وفي رواية : انها نزلت حينما استأذن (صلى الله عليه وآله وسلم) الله في الاستغفار لأمه فلم يأذن له ، ونزلت الآية ، فسأله أن يزور قبرها ، فأذن له (64).

وإن كنا نعتقد : أن الرواية الأخيرة بعيدة عن الصحة لاعتقادنا بأن أم النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) كانت مؤمنة موحدة ، كما أسلفناه في بحث ايمان آبائه (صلى الله عليه وآله وسلم) . ولكنها على أي حال مناقضة لما تقدم فلعل الرواة طبقوها على هذا المورد ، اجتهاداً عمدياً أو سهوياً منهم ، والصحيح هو النص المتقدم عن علي (عليه السلام) . وإلا فلماذا نسي النبي الاستغفار لأمه إلى آخر أيام حياته ؟ هذا عدا عما تقدم .

خامساً :
إن آية لا تهدي من أحببت ، يقال : إنها نزلت يوم احد ، حينما كسرت رباعيته ، وشج وجهه (صلى الله عليه وآله وسلم) ، فقال : اللهم اهد قومي فانهم لا يعلمون ، فانزل الله : إنك لا تهدي من أحببت إلخ (65).

وقيل : إنها نزلت في الحارث بن عثمان بن نوفل ، الذي كان الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) يرغب في إسلامه ، بل لقد ادّعي الاجماع على ذلك (66).

سادساً :
إذا كان النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) يحب إيمان أبي طالب فالله يحب ذلك أيضاً ، لأن الرسول لا يحب إلا ما أحب الله ، وقولهم : كان (صلى الله عليه وآله وسلم) يكره إيمان وحشي ، ثم آمن ، لا يصح ؛ لأن هذا من نوع التضاد بين الرسول والمرسل ، لو لم يتوافقا ، وإذا توافقا ، فكيف يمكن أن يكره الله ورسوله إيمان أحد (67).

سابعاً :
ان قوله تعالى : لا تهدي من أحببت لا يمنع من إيمان أبي طالب ، فإن الله قد شاء الهداية لأبي طالب أيضاً كما دلّت عليه النصوص . والآية انما تريد تعليم النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) :ان محبته لهداية شخص غير كافية . بل لا بد معها من مشيئة الله سبحانه .

وأخيراً
فان عبد المطلب لم يكن كافراً ولا مشركاً حسبما قدمنا ،بل كان مؤمناً على دين الحنيفية . وقد صرح المسعودي في بعض كتبه بانه قد مات مسلماً (68).
فقول أبي طالب : بل على ملة عبد المطلب لا يدل على كفره ؛ فلو كان قد قال ذلك حقاً . فلا بد أن يكون قد قال ذلك تعمية على قريش ،لمصالح يراها لا بد من ملاحظتها في تلك الفترة.

الوجبة الأخيرة :
كان ما تقدم هو عمدة ما استدل به القائلون بكفر أبي طالب ، والعياذ بالله ، وقد رأينا : أنه لا يستطيع أن يثبت أمام النقد الواعي والدقيق . وقد بقيت بعض الروايات ، التي يمكن الاستدال بها على ذلك . وليس فيها أيضاً ما ينفع أو يجدي ونحن نشير إليها باختصار شديد ؛

فنقول : إنهم قد رووا أيضاً :

أن الرسول قال لأبي بكر حول ما ينجي من الوسوسه : ( ينجيكم من ذلك : أن تقولوا مثل الذي أمرت به عمي عند الموت؛ فلم يفعل ، يعني شهادة أن لا إله إلا الله ، وأن محمد رسول الله ) (69).

وفي رواية عن عمر : إن كلمة التقوي التي ألاص عليه نبي الله عمه أبي طالب عند الموت : شهادة إلخ (70).

معصومة اهل البيت
11-02-2009, 10:03 PM
ونقول :

أ-ان من الواضح : ان الذين يسألونه عما ينجي من الوسوسهة كانوا يقولن تلك الكلمة ، ويشهدون الشهادتين ، ولكنهم كانوا – مع ذلك – مبتلين بالوسوسة فكيف يأمرهم (صلى الله عليه وآله وسلم ) بقولها للنجاة من ذلك ؟! .

إلا ان يكون المراد : كثرة التلفظ بها وتكرارها .
ولكن ربما يقال : إن ارادة هذا المعنى بعيد عن مساق الرواية .

ب-إن نفس هذه الرواية مروية بسند صحيح ، وتفيد : أن الخلاف كان بين سعد وعثمان ، وأن الذي حكم بينهما هو عمر بن الخطاب ، وذكر : دعوة ذي النون : ( لا إله إلا أنت سبحانك اني كنت من الظالمين ) .ولم يذكر أبا طالب (71).

ج-لما مدّ أبو قحافة يده ليسلم بكى أبو بكر ، فقال له (ص) : ما يبكيك ؟ قال : لأن تكون يد عمك مكان يده ، ويسلم ، ويقر الله به عينك أحب إلي من أن يكون (72).

ونقول :
قد تقدمت هذه الرواية بنحو يدل على إيمان أبي طالب عن عدد من المصادر ، فلا نعيد .

أ-قد جاء أنه لما أسلم أبو قحافة لم يعلم أبو بكر بإسلامه ، حتى بشره النبي (صلى الله عليه وآله وسلم ) بذلك (73)فكيف يكون أبو بكر قد قال ذلك حين مدّ يده ؟!.

ب-لما توفي أبو طالب ، جاء علي إلى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم ) وقال له: إن عمك الشيخ الضال قد توفي .

وفي رواية أن علياً رفض ما أمره به النبي (صلى الله عليه وآله وسلم ) تغسيله ، ودفنه ، فأمر أن يتولى ذلك غيره (74).

ونقول :
أ-قد روى أحمد في مسنده هذه الرواية ، وفيها : إن عمك الشيخ قد توفي ، من دون ذكر كلمة (الضال) (75).

ولو لم يكن مؤمناً فلماذا يأمر يتغسيلة ؟.
ثم كيف يأمر علياً بتغسيلة ولا يأمر عقيلاً ، أو طالباً اللذين كانا مشركين ؟ . إلا أن يقال : إنهما لم يكونا على استعداد لإطاعته .

ب-كيف يتناسب هذا مع كونه (صلى الله عليه وآله وسلم ) قد حزن ، وترحم عليه ، ودعا له ، وعارض جنازته ، ومشى فيها ، مع أنهم يروون : أنه لا يجوز المشي في جنازة المشرك ؟!(76).

ج-هل صحيح : أن علياً (عليه السلام) رفض تنفيذ ما أمره به النبي (صلى الله عليه وآله وسلم ) ، حتى احتاج لأن يأمر بأن يتولى ذلك غيره ؟ فهل كان علي يملك نفسه متمردة كهذه النفسية ؟ حاشاه !

د-ماذا يصنع هؤلاء بما ورد عن كثير من المصادر من أن علياً عليه السلام هو نفسه قد تولى تغسيله ودفنه ، واغتسل بعد تغسيله إياه غسل المس الواجب من مس كل ميت مسلم (77).

خطابيات وأرجاز المديني :
وبعد ما تقدم ، إذا كان أبو طالب مسلماً مصدقاً ؛ فلا يصغى لأرجاز وخطابيات أمثال المديني ، غير الموافقة للعقل والدين . ولا يفيدهم تملقهم البادر ، ولا تظاهرهم بالصلاح ، حتى ليقول المديني وددت أن أبا طالب كان أسلم ، فسرّ به رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم ) وأني كافر ) (78)!!.

سرّية إيمان أبي طالب :
إننا إذا تتبعنا سير الدعوة ، ومواقف أبي طالب فاننا نجد : أنه كان بادئ ذي بدء يكتم إيمانه ، تماماً كمؤمن آل فرعون ، والظاهر أنه قد استمر يظهر تارة ، ويخفيه أخرى إلى أن حُصِرَ الهاشيمون في الشعب ، فصار يكثر من اظهار ذلك .

وقد ورد عن الامام الصادق (عليه السلام) قوله : (إن مثل أبي طالب مثل أصحاب الكهف أسرُّوا الايمان واظهروا الشرك ، فآتاهم الله اجرهم مرتين ) (79).

وعن الشعبي ، يرفعه عن أمير المؤمنين (عليه السلام) قال : كان والله أبو طالب بن عبد المطلب بن عبد مناف مؤمناً مسلماً يكتم إيمانه ؛ مخافة على بني هاشم أن تُنَلبِذَها قريش . وكذا عن ابن عباس (80).

وقد تقدم : أن محمد بن الحنفية حمل في حرب الجمل على رجل من اهل البصرة ، قال : فلما غشيته قال : أنا على دين أبي طالب ، فلما عرفت الذي اراد كففت عنه (81).

وثمة أحاديث أخرى عديدة بهذا المعنى لا مجال لذكرها (82).

ولكن لا بد أن نذكر رواية أخرى ، ولعلها هي الأقرب إلى واقع الأمر ، وهي ما ذكره الشريف النسابة العلوي ، والمعروف بالموضح ، باسناده : أن أبا طالب لما مات لم تكن الصلاة على الموتى ، فما صلى النبي عليه ، ولا على خديجة ، وإنما اجتازت جنازة أبي طالب ، وعلي وجعفر(83) ، وحمزة جلوس ، فقاموا وشيعوا جنازته ، واستغفروا له .

فقال قوم : نحن نستغفر لموتانا وأقاربنا المشركين أيضاً –ظنا منهم أن أبا طالب مات مشركا ؛ لأنه كان يكتم إيمانه فنفى الله عن أبي طالب الشرك ، ونزّه نبيه ، والثلاثة المذكورين (رحمهم الله) عن الخطأ في قوله ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين للمشركين ، ولو كانوا أولي قربى ) .

فمن قال بكفر أبي طالب ، فقد حكم على النبي بالخطأ والله تعالى قد نزهه عنه في أواله وافعاله الخ (84).

ضرورة سرية إيمان شيخ الأبطح :
ونستطيع أن نقول :
إن سرية إيمان أبي طالب كانت ضرورة لا بد منها ؛ لأن الدعوة كانت بحاجة إلى شخصية إجتماعية قوية تدعمها ، وتحافظ على قائدها ، شرط أن لا تكون طرفاً في النزاع. فتتكلم من مركز القوة لتتمكن الدعوة من الحركة ، مع عدم مواجهة ضغط كبير يشل حركتها ، ويحد من فاعليتها .

قال ابن كثير وغيره إذ لو كان أسلم أبو طالب (ونحن نقول : أسلم ، ولكنه كتم إيمانه وإسلامه) ؛ لما كان له عند مشركي قريش وجاهة ، ولا كلمة ، ولا كانوا يهابونه ويحترمونه ، ولا جترؤا عليه ، ولمدوا أيديهم والسنتهم بالسوء إليه ) (85).

لماذا الإفتراء على أبي طالب :
لعل ذنب أبي طالب الوحيد ، هو أنه كان أبا لأمير المؤمنين علي (عليه السلام) ، فالمستهدف بهذه النسبة الشنيعة في الحقيقة هو ولده ، الشوكة الجارحة في أعين الأمويين ، والزبيريين ، وكل أعداء الإسلام . فهم يريدون النيل من علي في كل أمر يرتبط به حتى وصلت النوبة إلى أخيه جعفر ، وابيه أبي طالب (رحمه الله) ، ثم إلى كل شيعته ومحبيه ، بل إننا لا نكاد نرى فضيلة ثبتت له بسند صحيح عند مختلف الفرق الإسلامية الا ولها نظير في الخلفاء الثلاثة ، ولكن بسند ضعيف عندهم على الأكثر ، والله الحمد وله الحجة البالغة .

ويقينا لو كان أبو سفيان أو أي شخص آخر ، من آباء مخالفي علي (عليه السلام) قد عمل معشار ما عمله أبو طالب ، لرأيت من الثناء العاطر عليه ، والتبجيل والتقدير ، والأحاديث في فضله ، وماله من الكرامات والشفاعات ، إن دنيا ، وإن آخرة ، ما يفوق حدّ الحصر ، ويزيد ويتضاعف باستمرار في كل مصر ، وعصر .

والغريب في الأمر :أن أبا سفيان ، أبا معاوية الذي يقول لعثمان حينما صارت إليه الخلافة : قد صارت إليك بعد تيم وعدي فأدرها كالكرة ، واجعل اوتادها بني أمية ، فإنما هو الملك ولا أدري ما جنة ولا نار (86) إن أبا سفيان هذا مؤمن تقي عادل ، معصوم ، وأبو طالب – أو فقل : أبو علي-كافر مشرك ، وفي ضحضاح من نار ، يبلغ كعبه ، ويغلي منه دماغه !! ما عشت أراك الدهر عجباً !!.

معصومة اهل البيت
11-02-2009, 10:04 PM
أبو لهب ونصرة النبي (ص) :

ونشير أخيراً هنا إلى أنهم يذكرون : أنه بعد أن توفي أبو طالب أعلن أبو لهب استعداده لنصرة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم ) . فاحتالت قريش فأخبرته أنه يقول : إن اباك عبد المطلب في النار ، فسأله عن ذلك ، فأخبره بما طابق ما أخبروه به ؛ فتخلى عن نصرته ، وانقلب ليكون عدواً له ما عاش (87).

ونحن لا نشك في كذب هذه القضية.

فأولاً :
كيف لم يعلم أبو لهب طيلة عشر سنين من عدائه للنبي ، ومحاربته له : أن هذا هو رأيه ورأي الإسلام في كل من يموت مشركاً بالله تعالى ؟! وعلى أي شيء كان يحاربه طيلة هذه المدة إذن ؟!.

ثانياً :
لماذا عاداه في حياة أبي طالب ، ثم عاد إلى حمايته ونصرته بعد وفاته ؟!. ولماذا لم يفعل أبو طالب كما فعل أبو لهب ؟ ، أو لماذا لم يفعل أبو لهب مثل أبي طالب !

ثالثاً :
قد أسلفنا أن عبد المطلب لم يكن مشركاً ، بل كان على دين الحنيفية مؤمناً صادق الإيمان .

سر افتعال الرواية :
ولعل سر افتعال هذه الرواية هنا هو إظهار : أن حماية أبي طالب لم تكن إلا بدافع العصبية والحمية القبلية ، أو الحب الطبيعي .

ولكن أين كانت حمية وعصبية أبي لهب قبل هذا الوقت ، وأين كان حبه الطبيعي لابن أخيه ؟ ولا سيما حينما حصرت قريش الهاشميين في الشعب ، وكادوا يهلكون جوعاً ؟!.

وأين ذهبت حميته بعد ذلك ؟ وهو الذي كان يتتبع محمداً (صلى الله عليه وآله وسلم) من مكان إلى مكان يؤذيه ، ويصد الناس عنه ما استطاع إلى ذلك سبيلاً .

هذا أبو طالب شيخ الاباطح

ولـولا أبـو طـالب وابنـه

لما مثل الدين شخصاً فقامـا

فـذاك بمـكة آوى وحـامى

وهذا بيـثرب جـس الحماما

تكـفل عبـد منـاف بـأمـر

وأودى فـكان عـلـيٌّ تمامـا

فقل في ثبـير مضى بعد مـا

قضى ما قضـاه وأبقى شماما

فـللّـه ذا فـاتـحـاً للهـدى

ولله ذا للمـعـالـي خـتامـا

وما ضـر مجـد أبـي طـالب

جـهول لغا أو بصـير تعامـى

كـما لا يضـر إِيـاة الصـباح

من ظـن ضوء النهار الظـلاما

(لابن أبي الحديد المعتزلي)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصادر
1-روضة الواعظين ص138 ، وأوائل المقالات ص13 والطرائف لابن طاووس ص298 وشرح النهج للمعتزلي ج14 ص165 ، والبحار ج35 ص138 والغدير ج7 ص384 عنهم ، وعن : التبيان ج2ص398 ، وكتاب الحجة لابن معد ص13 ، ومجمع البيان ج2 ص287 .

2-الغدير ص389 ج7 .
3-الغدير ج7 ص387 عن مصادر كثيرة .
4-وكان من الكتب الأخيرة كتاب : منية الراغب في ايمان أبي طالب للشيخ الطبسي .
5-البحار ج3 ص139 والغدير ج7 ص369 .
6-راجع : الغدير ج7 ص382 و383 وغير ذلك .
7-راجع : أبو طالب مؤمن قريش 272/273 ط سنة 1398هـ . عن تذكرة الخواص .
8-شرح النهج ج14 ص78 والبحار ج35 ص165 .
9-شرح النهج للمعتزلي ج14 ص63 وماذا في التاريخ ج3ص196/197 عنه .

10-راجع : الاوائل لابي هلال العسكري ج1 ص154 ، وروضة الواعظين ص140 وشرح النهج للمعتزلي ج13 ص269 والسيرة الحلبية ج1 ص287 والغدير ج7 ص357 .

11-الروض الأنف ج2 ص171 وثمرات الأوراق ص94 وتاريخ الخميس ج1 ص300/301 والسيرة الحلبية ج1 ص352 والبحار ج35 ص107 والغدير ج7 ص366 عن مصادر أخرى .

12-تذكرة الخواص ص8 .
13-السيرة الحلبية ج3 ص205 .
14-صحيح مسلم ج7 ص48-49،والأغاني ط ساسي ج3 ص190.والتراتيب الإدارية ج1 ص213 .
15-الإسراء : 90-93 .
16-راجع : سيرة دحلان ج1 ص44-47 ، والاصابة ج4ص116-119.
17-الاذكياء ص128 وشرح النهج للمعتزلي ج14 ص68 ، وطبقات ابن سعد ج1 قسم 1 ص79 ، والبحار ج35 ص151 و109 .

18-مجمع الزوائد ج6 ص174 عن الطبراني والبزار ، وحياة الصحابة ج2 ص344 عن المجمع ، الاصابة ج4 ص116 وشرح النهج للمعتزلي ج14 ص69 .

19-شرح النهج للمعتزلي ج14 ص71 ، وراجع : الغدير ج7ص369 عن البداية والنهاية ج3 ص123،وسيرة ابن هشام ج2 ص87 والاصابة ج4ص116 ، وعيون الأثر ج1 ص131 ، والمواهب اللدنية ج1 ص71 والسيرة الحلبية ج1 ص372 والسيرة النبوية لدحلان بهامشها ج1 ص89 ، واسنى المطالب ص20 ودلائل النبوة للبيهقي وتاريخ أبي الفداء ج1 ص120 وكشف الغمة للشعراني ج2 ص144 .

20-راجع : عيون الانباء ص 705 .

21-راجع : في كل ذلك تذكرة الخواص ص8 وشرح النهج للمعتزلي ج14 ص81 ، والسيرة الحلبية ج1 ص147 والمصنف ج6 ص38 ، والسيرة النبوية لدحلان ج1 ص87 ، وتاريخ اليعقوبي ج2ص35 ، وطبقات ابن سعد ج1 ص78 وتاريخ بغداد للخطيب ج3 ص126 ، وج13 ص196 وتاريخ ابن كثير ج3 ص125 ، والطرائف لابن طاووس ص305 عن الحنبلي في نهاية الطلب والبحار ج35 ص151 والتعظيم والمنه ص7 ولسان الميزان ج1 ص41 . والاصابة ج4 ص116 ، والغدير ج7 ص372 و374/375 عمن ذكر ، وعن : شرح شواهد المغني للسيوطي ص136 ، واعلام النبوة للماوردي ص77 ، وبدايع الصنايع ج1 ص283 ، وعمدة القاري ج3 ص435 ، واسنى المطالب ص15و21و35 وطلبة الطالب ص43 . ودلائل النبوة للبيهقي والبرزنجي ، وابن خزيمة ، وابي داود ، وابن عساكر .

معصومة اهل البيت
11-02-2009, 10:05 PM
-تذكرة الخواص ص9 .

23-وقعة صفين لنصر بن مزاحم ص 471 والفتوح لابن أعثم ج3 ص260 ، ونهج البلاغة الذي بهامشه شرح الشيخ محمد عبده ج3 ص18 الكتاب رقم 17 وشرح النهج للمعتزلي ج15 ص117 للزمخشري باب 66 ، وعن مروج الذهب ج2 ص62 . وراجع أيضاً : الفتوح لابن اعثم ج3 ص260 ومناقب الخوارزمي الحنفي ص 180 .

24-طبقات ابن سعد ج5 ص67 ط ليدن .

25-ذخائر العقبى ص7 عن تمام الرازي في فوائده ، والدرج المنيفة للسيوطي ص8 ومسالك الحنفا ص14 عن ابي نعيم وغيره وذكره أن الحاكم صححه ، وتفسير القمي ج1 ص380 وتفسير البرهان ج2 ص358 وتاريخ اليعقوبي ج2 ص35 وتاريخ الخميس ج1 ص232 .

26-أصول الكافي ج1 ص371 والبحار ج35 ص109 والتعظيم والمنة للسيوطي ص27 وراجع : روضة الواعظين ص139 وشرح النهج ج14 ص67 والغدير ج7 ص378 عنهم ، وعن : كتاب الحجة لابن معد ص8 ، وتفسير أبي الفتوح ج4 ص210 .

27-شرح النهج للمعتزلي ج14 ص68 ، والغدير ج7 ص381 و389 عنه وعن : كتاب الحجة ص24 ، والدرجات الرفيعة ، وضياء العالمين ، وادعي تواتر هذا الحديث عندنا .

28-السناء الآية /115 .

29-شرح النهج للمعتزلي ج14 ص68 والغدير ج7 ص381 و394 عن الكراجكي ص 80 ، وكتاب الحجة لابن معد ص16 ، والدرجات الرفيعة والبحار وضياء العالمين .

30-صحيح البخاري ط سنة1309 ج2 ص209 ، وج 4 ص54 ، والمصنف ج6 ص41 ، وانساب الاشراف بتحقيق المحمودي ج2 ص29و30 .
وصحيح مسلم ، كتاب الايمان ، وطبقات ابن سعد ج1قسم 1ص79 ، ومسند أحمد ج1 ص206 و207 ، والبداية والنهاية ج3ص125 ، الغدير ج8 ص23 عن بعضهم ، وعن عيون الاثر د1 ص132 ، وشرح النهج للمعتزلي ج14 ص66 .

31-راجع : الغدير ج8 ص23/24 وأبو طالب مؤمن قريش .
32-الترغيب والترهيب ج4 ص433 عن أحمد بسندين صحيحين ، وعن البزار ، والطبري باسانيد أحدها جيد وابن حبان في صحيحه وراجع : الغدير ج2/25 .

33-مستدرك الحاكم ج2 ص336 ، وتلخيصه للذهبي وصححاه والمواهب اللدنية ج1 ص71 والغدير ج8 ص24 عنهما وعن كنز العمال ج7 ص128 ، وشرح المواهب للزرقاني ج1 ص291 وكشف الغمة للشعراني ج2 ص124 ، وتاريخ أبي الفداء ج1 ص120 .

34-شرح النهج للمعتزلي ج14 ص70 والبحار ج35 ص112 .

35-شرح النهج للمعتزلي ج14 ص68 ، والدرجات الرفيعة ص49 ، والبحار ج35 ص112 والغدير ج8 ص380-390 عنهما وعن كتاب الحجة للسيد ص18 من طريق شيخ الطائفة عن الصدوق ، والفتوني في ضياء العالمين .

36-البحار ج35 ص110 وكنز الفوائد ص80 ط حجرية .

37-المصنف ج6 ص15 ، وج 10 ص344 ، وفي هامشه أي هامش السادس عن البخاري ج3 ص293 ، وطبقات ابن سعد ج1قسم1ص79 .

38-راجع شرح النهج للمعتزلي ج14 ص69 .
39-مصنف الحافظ عبد الرزاق ج10 ص339 وج 6 ص106 .
40-المصنف لعبد الرزاق ج6 ص106 (107و105وج10 ص338 حتى ص341 .
41-راجع : أسنى المطالب ص62 .

42-الاصابة ج4ص115 ، وتفسير ابن كثير ج2ص127 ، وطبقات ابن سعد ج1 قسم1 ص78 ، وبهجة المحافل ج1 ص116 وانساب الاشراف بتحقيق المحمودي ج2 ص26 والغدير ج8ص3 عنهم وعن : تفسير الخازن ج2 ص11 ، وتفسير ابن جزي ج2 ص6 ، وعن الطبري والكشاف . ودلائل النبوة للبيهقي ط دار الكتب العلمية ج2 ص340 و341 .

43-أبو طالب مؤمن قريش ص305/306 .
44-الانعام /25-26 .

45-راجع : مجمع البيان ج7 ص35 ، و36 ، وتفسير ابن كثير ج2 ص127 والغدير ج8 ص3 ، والدر المنثور ج3 ص8و9 كلهم –كلا أو بعضاً عن القرطبي ، والطبري ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، وابن أبي شيبة وابن مردويه وعبد بن حميد ، والقرطبي ج6 ص406 .

46-الدر المنثور ج2 ص3 ، وفتح القدير ج3 ص91/92 ، وتفسير ابن كثير ج2 ص122 والغدير ج8ص5 عنهم وعن تفسير القرطبي ج6 ص382/383 كلهم عن : ابي عبيد ، وابن المنذر ، والطبراني ، وابن مردويه ، والنحاس.

47-الدر المنثور ج3 ص2 عن الطبراني ، وابن مردويه . وقد ذكر في ص2و3 نزولها جملة واحدة في مكة أو باستثناء آية أو آيتين ليست الآية المذكورة واحدة منها فراجع ما رواه عن عشرات الحفاظ مثل البيهقي في شعب الايمان ، والخطيب في تاريخه ، وابي الشيخ ، وابن المنذر ، والنحاس في ناسخة ، وعبد الرزاق ، والفريابي ، وعبد حميد ، وإسحاق بن راهويه ، والكلبي ، وأبي عبيد ، والطبراني وابن الضريس ، وابن مردويه ، والسلفي في الطيورات ، والاسماعيلي، والحاكم وصحيحه،وراجع : الاتقان ج1 ص37 وراجع السيرة الحلبية ج1 ص260 .

48-التوبة /113 .
49-القصص/56 والرواية في البخاري ط سنة 1309 ج3 ص111 ، وغير ذلك .
50-الغارات للثقفي ج2 ص569 .

51-الغدير ج8 ص10 وأبو طالب مؤمن قريش ص341 عن : البخاري ، والكشاف ، والبيضاوي ، وتفسير ابن كثير والإتقان ، وابن أبي شيبة والنسائي وابن الضريس ، وابن المنذر ، والنحاس ، وأبي الشيخ ، وابن مردويه .

52-السناء /144 .
53-السناء /144 .
54-السناء /139 .
55-سورة آل عمران الاية 28 .
56-راجع ابو طالب مؤمن قريش للخنيزي .

57-مستدرك الحاكم ج3 ص484 وتلخيصه للذهبي بهامش نفس الصفحة ، وصححاه حياة الصحابة ج2 ص258 و259و260 عن كنز العمال وعن مجمع الزوائد ج8 ص278 وكنز العمال ج6 ص57 و59 عن احمد والطبراني ، والحاكم وسعيد بن منصور . والتراتيب الادارية ج2 ص86 ويلاحظ هنا : انه (صلى الله عليه وآله وسلم) حين الهجرة لا يقبل ناقة أبي بكر إلا بالثمن .
58-كنز العمال ج3 ص177 طبعة أولى عن ابن عساكر ط ثانية ج6ص57 عن الطبراني والمصنف لعبد الرزاق ج1 ص446 و447 وفي الهامش عن مغازي ابن عقبة ومجمع البيان المجلد الاول ص535 .

59-كنز العمال ج6 ص57 و59 عن ابي داود والترمذي وصححه وأحمد والطيالسي والبيهقي ، وراجع ما عن عمران بن حصين في الكنز نفس الجلد والصفحة والمصنف لعبد الرزاق ج10 ص447 وفي الهامش عن ابي داود واحمد وعن الترمذي ج2 ص389 . وراجع الوسائل ج12 ص216 عن الكافي والمعجم الصغير ج1 ص9 .

60-رجال الكشي ط جامعه طهران ص610 والبحار ج50 ص107 والوسائل ج12 ص217 .
61-راجع التراتيب الادارية ج1 ص198 عن الاستيعاب.

62-الغدير ج8ص12 ، وغيره عن : الطيالسي ، وابن أبي شيبة ، وأحمد ، والترمذي ، والنسائي ، وأبي يعلى ، وابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، وابي الشيخ ، وابن مردويه ، والحاكم وصححه ، والبيهقي في شعب الايمان ، والضياء في المختارة ، والاتقان ، واسباب النزول ، وتفسير ابن كثير ، والكشاف ، واعيان الشيعة ، واسنى المطالب ص18 ، لدحلان وابو طالب مؤمن قريش ، وشيخ الابطح ومسند احمد ج1 ص130/131 .

63-مجمع البيان ج5 ص76 عن الحسن ، وتفسير ابن كثير ج2 ص393 ، وابو طالب مؤمن قريش ص348 ، عنهما وعن الاعيان ج39 ص158 و159 عن ابن عباس والحسن ، والكشاف ج2 ص246 .

64-تفسير الطبري ج11 ص31 ، والدر المنثور ج3 ص283 ، وارشاد الساري ج7 ص282 و158 عن مسلم في صحيحه ، وتفسير ابن كثير ج2 ص394 وأحمد في مسنده ، وأبو داود في سننه ، والنسائي ، وابن ماجة ، والحاكم ، والبيهقي ، وابن أبي حاتم ، والطبراني ، وابن مردويه والكشاف ج2 ص49 . وابو طالب مؤمن قريش ص349 .

65-راجع التراتيب الإدارية ج1 ص198 عن الإستيعاب .
أبو طالب مؤمن قريش ص368 عن أعيان الشيعة ج39 ص259 والحجة ص39 . ولربما يأتي بعض مصادر ذلك في وقعة أحد .

66-أبو طالب مؤمن قريش ص369 عن شيخ الابطح ص69 .
67-راجع هامش أنساب الأشراف ج2 ص28 عن الدكتور زرزور في مقدمته على تفسير الحاكم الجمشي .

68-الروض الانف ج2 ص170 /171 .
69-حياة الصحابة ج2 ص540 /541 وكنز العمال ج1 ص259-260-261 عن أبي يعلى والبوصيري في زوائده ، وعن طبقات ابن سعد ج2 ص312 .

70-مجمع الزوائد ج1 ص15 ، وكنز العمال ج1 ص262 و63 عن أبي يعلى ، وابن خزيمة ، وابن حبان والبيهقي وغيرهم كثير جداً .

71-مجمع الزوائد ج7 ص67 عن أحمد ورجاله الصحيح ، باستثناء إبراهيم بن محمد بن سعد وهو ثقة ، وحياة الصحابة عنه وعن الترمذي وعن الكنز ج1 ص298 عن أبي يعلى والطبراني –وصحح .

72-الاصابة ج4 ص116 والحاكم وصححه على شرط الشيخين ، وعن عمر شبة وابي يعلى ، وأبي بشر سمّويه في فوائده ، ونصب الراية ج6 ص281/ 282 عن عدد من المصادر في هامشه ، والمصنف ج6 ص39 ، وفي هامشه عن ابن أبي شيبة ج4 ص142 و95 وأبي داود 458 ومسند أحمد ج1 ص131 .

73-المحاسن والمساوئ ج1 ص57 .
74-المصنف ج6 ص39 وراجع كنز العمال ج17 ص32 و33 ونصب الراية ج2 ص281 و282 وفي هامشه عن عدد من المصادر .

75-مسند الامام أحمد ج1 ص129/130 وانساب الأشراف بتحقيق المحمودي ج2 ص24 وفيه أنه أمره هو فواراه .

76-قد تقدمت بعض مصادر ذلك في أوائل هذا البحث ، وعن عدم جواز المشي في جنازة المشرك ، راجع كتب الحديث كسنن البيهقي وغيره .
77-تاريخ الخميس ج1 ص301 .
78-عيون الاخبار ج1 ص263 لابن قيبة .

79-أمالي الصدوق ص551 ، وشرح النهج للمعتزلي ج14 ص70 ، واصول الكافي ج1 ص373 ، وروضة الواعظين ص139 ، والبحار ج35 ص11 والغدير ج7 ص380 –390 عنهم وعن : الحجة لابن معد ص17 و115 وتفسير أبي الفتوح ج4 ص212 ، والدرجات الرفيعة ، وضياء العالمين .
80-الغدير ج7 ص388 عن كتاب الحجة ص23 و94و115 . وراجع أمالي الصدوق ص550 .

81-الطبقات الكبرى لابن سعد ج5ص67 .

82-راجع الغدير ج7 ص338-390 عن : الفصول المختارة ص80 واكمال الدين ص103 ، وكتاب الحجة لابن معد عن أبي الفرج الاصفهاني .

83-لقد كان جعفر بالحبشة ، فإما أن يكون قد جاء في زيارة قصيرة ثم رجع . وإما أن يكون الراوي قد ذكره من عند نفسه سهواً أو عمداً .

84-الغدير ج7 ص 399 عن كتاب الحجة لابن معد ص68 .
85-البداية والنهاية ج3 ص41 ، وراجع السيرة النبوية لدحلان ج1 ص46 .
86-النزاع والتخاصم ص 20 .

87-راجع على سبيل المثال : البداية والنهاية ج3 ص134 عن ابن الجوزي وتاريخ الخميس ج1 ص302 .

معصومة اهل البيت
11-02-2009, 10:07 PM
وهذه بعض قصائده عليه السلام

يا شـاهـد الله عـليّ فاشـهـد أنـي عـلى ديـن النـبي أحـمدِ

سأسعى بعون الله في نصر أحمد نبي الهدى المحمود

إن عـليّـاً وجـعفـراً ثقـتــــي * عنـد ملّـم الزمـان والنـوب
لا تخـذلا وانصـرا ابن عمكما * أخـي لأمي من بيـنهم وأبـي
تـالله لا أخـذل النـبــــي ولا * يخـذلـه من بـني ذو حسـب


فبـــــلغ عـن الشحناء أفناء غالب * لويـــــا وتيـــــما عند نصر الكرائم

لانا سيوف الله والمجــــد كــــلــــه * إذا كان صوت القوم وجي الغمائم

ألم تعـــــلموا أن القـــــطيـعة مأثم * وأمـــــر بـــــلاء قــــاتم غير حازم

وأن سبـــــيـــل الرشد يعلم في غد * وأن نعـــــيم الـــــدهر ليـــس بدائم

فـــــلا تسفــــهن أحلامكم في محمد * ولا تتبعـــــوا أمـــــر الغــــواة الأشائم

تمنيـــــتـــــم أن تقــتـــــلــــوه وإنما * أمانيكـــــم هـــــذي كـــــأحلام نـــــــائم

وإنكـــــم والله لا تقـــتـــــلـــــونـــــه * ولما تروا قطف اللحى والغلاصم

ولم تبصروا والأحياء منكم ملاحما * تحـــــوم عـــليها الطيـــــر بعــد ملاحم

وتدعـــــو بأرحام أواصـــــر بــيــننا * فـــــقد قـــــطع الأرحـام وقع الصوارم

زعـــــمتم بأنا مسلمـــــون محــمدا * ولمـــــا نقـــــاذف دونـــــه ونـــــزاحــم

مــن القوم مفضال أبي على العدى * تمـــــكن في الفرعــــيــن من آل هاشم

أميـــــن حبـــــيب فــي العباد مسوم * بخـــــاتم رب قاهـــــر فـــــي الخـــواتم

يـــــرى النــاس برهانا عليه وهيبة * وما جـــــاهل فـــــي قــــومه مثل عالم

نبـــــي أتـــــاه الــوحي من عند ربه * ومـــــن قـــــال لا يقـــرع بها سن نادم

تطيـــــف بـــــه جــــرثومة هاشمية * تذبـــــب عـــــنـــــه كــــل عــات وظالم


ومن شعره في أمر الصحيفة :

ألا أبلـــــغا عـــــني عـــلى ذات بينها * لويـــــا وخـــــصا من لوي بني كعب

ألم تعـــــلموا أنـــــا وجـــــدنا محمدا * رســـولا كموسى خط في أول الكتب

وأن عـــــليـــــه في العـــــباد محــبة * ولا حيـــــف فيــمن خصه الله بالحب

وأن الـــــذي رقشتـــــم فــــي كتابكم * يكون لكم يوما كراغية السقب

ولا تتبعوا أمر الـــــغــــــواة وتقطعـــوا * أواصــرنا بعـــــــد المـــــودة والقـــرب

وتسجــــلبـــــوا حربا عوانا وربما * أمر عـــــلى مــن ذاقــــه حلـب الحرب

فلسنـــــا وبـــيت الله نسلـــــم أحـــــمدا * لعزاء من عض الزمان ولا كــرب

ولمـــــا تبـــــن منـــــا ومنــكم سوالف * وأيـــــد أتــــرت بالمهندة الشـــهب

بمعـــــترك ضنــــك تـــــرى كـسر القنا * به والضباع العرج تعكف كالشـرب

كـــــأن مجـــــال الخـــــيل فـي حجراته * ومعـــــمعة الأبطـــــال معـــركة الحرب

ألـــــيس أبونا هـــــاشــــم شـــــد أزره * وأوصى بنـــــيه بالطـــــعان وبالضــرب

ولســـــنا نمـــــل الحـــــرب حتـى تملنا * ولا نشتكـــــي مـــــما ينــوب من النكب

ولكنـــــنا أهـــــل الحـــــفائظ والنــــهى * إذا طـــــار أرواح الكمــــاة من الرعب

ومن شعره قوله :

ألا مــــــــا لهــــــم آخر الليل معتـــــــــم * طواني وأخرى النجم لما تقحم

طـــــواني وقـــــد نامـــــت عيون كثيرة * وســـــامر أخـــــرى قاعـــــد لـم ينوم

لأحـــــــلام أقـــــوام أرادوا محـــــمــــدا * بظـــــلم ومـــــن لا يتـــقي البغي يظلم

سعـــــوا سفـها واقتادهم سوء أمرهم * عـــــلى خــــائل من أمرهم غير محكم

رجـــــاة أمـــــور لم ينـــــالوا نظــامها * وإن نشـــــدوا فـــــي كــل بدو وموسم

يرجـــــون منـــــا خـــــطة دون نيـــلها * ضـــــراب وطعن بالوشيج المقوم

يرجـــــون أن نسخـــــي بقـــــتل محمد * ولــــم يختضب سمر العوالي من الدم

كـــــذبتم وبـــــيت الله حـــــتى تفـــلقوا * جـــــماجم تلـــقى بالحميم وزموم

وتقـــــطع أرحـــــام وتـــــنسى حــليلة * حـــــليلا ويغـــــشى محــرم بعد محرم

وينهـــــض قـــــوم بالحـــــديد إليــــكم * يـــــذبون عـــــن أحـــسابهم كل مجرم

هـــــم الأسد أسد الزارتين إذا غـــدت * على حنـــــق لـم تخـــش إعلام معــلم

فيا لبـــــني فـــــهر أفيــقوا ولم تقـــــم * نـــــوائح قتــلى تـــدعي بالتـسدم

على ما مضى من بغيكم وعـــــقوقكم * وغـــــشيانكم فــــي أمرنا كـــل مأتـــم

وظلم نبـــــي جاء يدعو الى الهـــــدى * وأمر أتى من عند ذي العرش قيم

فـــــلا تحـــــسبونا مسلمـــــيه ومثـله * إذا كـــــان فـــــي قــــوم فليس بمسلم

فهـــــذي معـــــاذير وتقـــــدمة لـــــكم * لـــــكيلا تكـــــون الحـــــرب قبل التقدم


قوله مخاطبا للنبي الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم :

والله لـــــن يصلـــوا إليك بجمعهم * حتـــــى أوســـد في التراب دفينا

فاصدع بأمرك ما عليك غضاضة * وابشر بــــذاك وقـــر منك عيونا

ودعوتني وعلمت أنك ناصحـــــي * ولقد دعــوت وكنت ثم أمينا

ولقـــــد عـــــلمت بأن ديـن محمد * من خـــــير أديـــــان البـرية دينا


ومن شعره قوله قد غضب لعثمان بن مظعون حين عذبته قريش ونالت منه :

أمن تذكـــــر دهـــــر غـــــير مأمـــون * أصبحـــــت مكتـــــئبا تبكي كمحزون

أم من تـــــذكر أقـــــوام ذوي سفـــــه * يغـــشون بالظلم من يدعو إلى الدين

ألا تـــــرون أذل الله جـــــمعـــــكــــــم * إنا غـــــضبـــــنا لعــثمان بن مظعون

ونمنـــــع الضيــــم من يبغي مضيمنا * بكــــل مـــــطــرد فــــي الكف مسنون

ومرهـــــفات كـــــأن المـــلح خالطها * يشـــــفى بها الداء من هام المجانين

حتـــــى تقـــــر رجـــــال لا حــلوم لها * بعـــــد الصعـــــوبة بالأسماح واللين

أو تــــؤمنوا بكتـــــــاب منـــزل عجب * على نبي كموسى أو كذي النون


ومن شعره يمدح النبي الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم قوله :

لقـــــد أكـــــرم الله النبي محمدا * فأكرم خلق الله في الناس أحمد

وشـــــق لــــه من إسمه ليجله * فذو العرش محمود وهذا محمد


شعره المشهور كما قاله ابن أبي الحديد في شرحه

أنـــــت النبــــي محمد * قـــــرم أغــــر مسود

لمســـــودين أكــــارم * طابـــوا وطاب المولد

نعـــم الأرومة أصلها * عمرو الخضم الأوحد

هشـــــم الربـيكة في الجفا * ن وعـــيش مكة أنكد

فجـــــرت بـــــذلك سنــــــة * فيـــــها الخبــــيزة تـــــثرد

ولنـــــا السقـــــاية للحجيـ * ـج بهــــا يماث العنجد

والمأزمان وما حوت * عـــرفاتهــــــا والمسجــــد

أنى تضـــــام ولـــــم أمـت * وأنا الشجـــــاع العـــــربـد

وبطـــــاح مكـــــة لا يـرى * فيـــــها نجـــــيـــــع أســود

وبنـــــو أبـــــيك كأنـــــهــم * أســـــد العـــــرين توقـدوا

ولقـــــد عهـــــدتك صادقــا * فـــــي القـــــول لا يتـــزيد

ما زلت تنطـــــق بالصـــوا * ب وأنـــــت طـــــفل أمــرد

أعوذ برب البيت من كل طاعـــــــن‏ * علينا بســــوء أو يلـــــوح بباطـــل
‏و مـــن فاجـــر يغتابــنا بمغيبــــــــة * و من ملحق في الدين ما لم نحاول
‏كذبتم و بيـت الله نبــزى محمــــــد * و لما نطاعــن دونــــه و نناضــــل‏
و ننصره حــتى نصـــرع دونـــــــــه‏ * و نذهـل عـــن أبنائنـــــا و الحلائل‏
و ابيض يستسقى الغمام بوجهــه* ‏ثمال اليتــامــى عصمـة للأرامــــل
‏يلوذ بــه الهلاك مـــن آل هاشــــــم‏* فهم عنـــده في نعمــة و فواضــــل
‏ ‏لعمري لقــد كلفــت وجدا بأحمــد * و أحببته حــب الحبــيب المواصــل
‏و جدت بنفسي دونـــه فحميتـــــه* ‏و دافعـــت عنــه بالذرى و الكواهل
‏فلا زال للدنيا جمـــالا لأهلــهــــــــا * و شينا لمن عـــادى و زين المحافل
‏و أيــده رب العبـــاد بنـصــــــــــــره * ‏و أظهــر ديــــنا حقـــه غيـــر باطــــل

معصومة اهل البيت
11-02-2009, 10:08 PM
وكانت الوصيّة الأخيرة له عليه السلام



لمّا حضرت أبا طالبٍ الوفاة، جَمعَ إليه وجوهَ قريش فأوصاهم فقال:
يا معشر قريش، أنتم صفوة الله من خَلْقه وقلب العرب، فيكمُ السيّد المُطاع، وفيكمُ المِقدامُ الشجاع، الواسع الباع.
اعلموا أنّكم لم تَتركوا للعرب في المآثر نصيباً إلاّ أحرزتموه، ولا شرفاً إلاّ أدركتموه، فلكم بذلك على الناس فضيلة، ولهم به إليكمُ الوسيلة.
والناس لكم حَرب، وعلى حربكم إلْب. وإنّي أُوصيكم بتعظيم هذه البَنيّة ( أي الكعبة )؛ فإنّ فيها مرضاةً للربّ، وقواماً للمعاش، وثباتاً للوطأة.
صِلوا أرحامَكم ولا تقطعوها؛ فإنّ صلة الرَّحِم مَنْسأةٌ في الأجل، وزيادةٌ في العدد.
واتركوا البغيَ والعُقوق؛ ففيهما هَلَكة القرون قَبلَكم. أجيبوا الداعي، وأعطُوا السائل؛ فإنّ فيهما شرفَ الحياة والمماة. وعليكم بصِدق الحديث، وأداءِ الأمانة؛ فإنّ فيهما محبّةً في الخاصّ، ومكْرُمةً في العامّ.


ثمّ قال أبو طالب رضوان الله عليه موصياً وجوه قريش:
وإنّي أُوصيكم بمحمّدٍ خيراً؛ فإنّه الأمين في قريش، والصِّدّيقُ في العرب، وهو الجامع لكلّ ما أوصيتُكم به ( أي من مكارم الأخلاق )، وقد جاءنا بأمر قَبِلَه الجَنان (أي: القلب)، وأنكره اللسان؛ مخافة الشنآن.
وأيمُ الله! كأنّي أنظرُ إلى صعاليك العرب وأهل الأطراف والمستضعَفين من الناس، قد أجابوا دعوتَه، وصدّقوا كلمتَه، وعظّموا أمره، فخاض بهم غمراتِ الموت، وصارت رؤساء قريش وصناديدها أذناباً، ودُورها خراباً، وضعفاؤها أرباباً.. وإذا أعظمُهم عليه أحوَجُهم إليه، وأبعدُهم منه أحظاهم عنده، وقد مَحَضَتْه العرب وِدادَها، وأصفَتْ له فؤادَها، وأعطَتْه قيادَها.
دونَكم يا معشرَ قريشٍ ابنَ أبيكم: كونوا له وُلاةً، ولحزبه حُماةً. واللهِ لا يسلك أحدٌ سبيلَه إلاّ رَشَد، ولا يأخذ أحدٌ بهَدْيه إلاّ سَعَد. ولو كان لنفسي مُدّة، وفي أجَلي تأخير، لَكففتُ عنه الهزاهز، ولَدافعتُ عنه الرواهي.


نقل هذه الوصيّة جملة من المؤرّخين وأصحاب السِّير والمحدّثين في كتبهم، منها:
1.الروض الأُنف، للسهليّ ( ت 581 هـ ) 259:1.
2.المواهب اللَّدنيّة، للقسطلانيّ ( ت 926 هـ ) 72:1.
3.تاريخ الخميس، لحسين بن محمّد الديار بكريّ (ت 966 هـ ) 339:1.
4.ثمرات الأوراق ـ في هامش المستطرف ـ لابن حُجّة الحمويّ ( ت 827 هـ ) 9:2.
5.بلوغ الإرَب، للنويريّ 327:1.
6.السيرة الحلبيّة، للحلبيّ ( ت 1044 هـ ) 375:1.
7.السيرة النبويّة، لزَيني دحلان، المطبوعة في هامش السيرة الحلبيّة 93:1.
8.أسنى المطالب، لأبي الخير الدمشقيّ الشافعيّ ( ت 833 هـ ) ص 5.


قال الأمينيّ بعد نقل الوصية الشريفة هذه:

في هذه الوصيّة الطافحة بالإيمان والرشاد.. دِلالة واضحة على أنّ أبا طالب إنّما أرجأ ( أي أخّر ) تصديقَهُ ( للرسالة ) باللسان إلى هذه الآونة التي يئس فيها من الحياة؛ حذار شَنَآن قومه المستتبعِ لانثيالهم عنه، المؤدّي إلى ضعف المُنّة وتفكّك القوى، فلا يتسنّى له حينئذٍ الذَّبُّ عن رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، وإن كان الإيمان به مستقرّاً في الجنَان من أوّل يوم، لكنّه لمّا شعر بأُزوف الأجل وفوات الغاية المذكورة.. أبدى ما أجَنّتْه أضالعُه، فأوصى بالنبيّ صلّى الله عليه وآله بوصيّته الخالدة. (الغدير 367:7).

الصبح تنفس
03-03-2009, 11:24 PM
جزاك الله خير الجزاء

معصومة اهل البيت
04-03-2009, 12:12 AM
http://www.up.jro7i.com/uploads/afe496a05e.gif

أهات البقيع
04-03-2009, 10:11 AM
مشكورة ماتقصري

معصومة اهل البيت
04-03-2009, 11:22 PM
http://www.up.jro7i.com/uploads/afe496a05e.gif

حيدريه
15-03-2009, 02:22 PM
الله يعطيج الف عاافييه
تسلمييين

معصومة اهل البيت
15-03-2009, 08:17 PM
http://www.7ammil.com/data/visitors/2008/05/27/storm_82990659681260310_0f00b52f6e1bd1.gif (http://www.7ammil.com/)

*Rose*
15-03-2009, 08:25 PM
http://akhawat.islamway.com/forum/uploads/post-20628-1165701980.gif

معصومة اهل البيت
15-03-2009, 09:11 PM
http://www.7ammil.com/data/visitors/2008/05/27/storm_82990659681260310_0f00b52f6e1bd1.gif (http://www.7ammil.com/)

العاشقه
27-04-2009, 08:30 PM
مشكوره اميرة الجنه

على المو ضوع

الجميللل

معصومة اهل البيت
02-05-2009, 03:12 PM
http://www.7ammil.com/data/visitors/2008/05/27/storm_82990659681260310_0f00b52f6e1bd1.gif (http://www.7ammil.com/)

فاطميه مووت
07-05-2009, 11:09 AM
تسلمي خيه
دائماا طرحك هو الاجمل
الله يعطيك العافيه

معصومة اهل البيت
07-05-2009, 03:39 PM
http://www.rose14z.name/up/uploads/e30e9cd529.gif (http://www.rose14z.name/up/)

دموع الكوثر
15-05-2009, 04:29 PM
مشكووورة اختي

معصومة اهل البيت
15-05-2009, 05:01 PM
http://www.7ammil.com/data/visitors/2008/05/27/storm_82990659681260310_0f00b52f6e1bd1.gif (http://www.7ammil.com/)

ام عيسى
22-06-2009, 02:56 PM
سلمتي والله يعطيك العافيه

معصومة اهل البيت
26-01-2010, 01:53 AM
مشكورين حبايب ع المرور بصفحتي

نعمة الله
26-01-2010, 07:25 AM
بارك الله فيك أختي
طرح جدا راااائع ومتميز
تسلمين حبيبتي

لؤلؤة الزهراء
26-01-2010, 09:23 AM
(&جزاك الله خير الجزاء&)

($الله يعطيك الف عافية$)

معصومة اهل البيت
26-01-2010, 06:49 PM
مشكورين لمروركم يالغوالي

قرة عيني رقية
27-01-2010, 09:53 PM
بارك الله فيج
شكرا

معصومة اهل البيت
28-01-2010, 01:49 AM
مشكوره لمرورك غاليتي